الرد على زعم الملاحدة بأزلية المادة لاستحالة تحول العدم إلا الوجود

إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .

و أشهد أن لا
إله إلى الله ، و أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة ونصح الأمة و كشف الله به الغمة
و جاهد في سبيل الله حتى أتاه اليقين .

أما بعد
:
فقد قال الملاحدة بأزلية المادة واحتجوا بأن العدم المحض
لا يمكن أن يتحول إلى الوجود بنفسه، وأن ما هو أزلي لا بد أن يكون أبدياً فكيف
يتأتى الكون من العدم إذن الكون أزلي على حد زعمهم

و الجواب على ذلك أن هذا دليل على وجود خالق و اجب الوجود لا أن المادة أزلية
فكلامهم يدل على وجود موجود أزلي هو الذي أوجد المادّة، وخلق الكون إذ العدم المحض
لا يمكن عقلاً أن يتحوّل بنفسه إلى الوجود، فالعدم لا شيء، و يستحيل عقلاً أن يتحول
اللاشيء إلى شيء وما هو أزلي أي واجب الوجود لا يمكن أن تأتيه حالة يكون فيها ممكن
الوجود حتى يقبل فيها العدم و الموجود الأزلي واجب الوجود هو الذي خلق هذا الكون و
هذه المادة بعد أن لم تكن .

و المادّة بطبيعتها المتغيّرة والمتحوّلة
القابلة للتحليل والتركيب، لا تصلح لأن تكون أزلية، وما ليس أزلياً فهو حادث، وما
هو حادث لا بدّ له من مُحْدث .

هذا و الحمد لله الذي بنعمته تتم
الصالحات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s