الرد على قول اللادينيين لا حاجة للدين في تأسيس الأخلاق

إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .

و أشهد أن لا
إله إلى الله ، و أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة ونصح الأمة و كشف الله به الغمة
و جاهد في سبيل الله حتى أتاه اليقين

أما بعد
:

فيقول بعض الملاحدة إذا كانت الغاية من معرفة الدين والتحلي
به، التمسك بالأخلاق المثلى، فلتكن دعوتنا إلى هذه الأخلاق مباشرة دون الدعوة إلى
الدين و لا حاجة إلى الدين ولنختصر الطريق إلى الغاية دون أن نقيم المسافات الطويلة
بيننا وبينها. و اختصار الطريق يعني نبذ الدين و عدم الحاجة إليه ، والاستعاضة عن
الدين بتدريس الأخلاق مباشرة .

و الجواب أن هذا الكلام دعوة إلى نبذ الأخلاق و القيم الفاضلة ، و إلى التحرر من
ضابطها ، و يكذب هذا الكلام تاريخ الإنسانية إذ لم تشهد أمة أو جماعة التزمت القيم
الأخلاقية و تقيدت بضوابطها دون الاعتماد على وازع خارجي يقودها إلى ذلك ، و لا
يوجد وازع ينجح في حمل الناس على هذا الالتزام ، إلا الوازع الديني .

و إن حضور الدين في مشاعر الحب والخوف والرضا والغضب والرغبة
والكره تنمي في شخصية الإنسان مقاومة الانحراف و الشر ، بينما خلو المشاعر من
التدين يؤدي إلى سهولة انحراف الإنسان .

و في المجتمعات غير
الملتزمة بالدين، يمكن أن يقدم الناس على ارتكاب جميع أنواع الأعمال غير الأخلاقية
، فعلى سبيل المثال، لا يمكن للإنسان المتدين أن يقبل التعامل بالرشوة أو القمار أو
أن يحسد أحدا، أو أن يكذب لأنه يعلم أن عليه مراقبة أعماله وتذكر الحساب بعد الموت.
ومن جهة أخرى، فإن ّالشخص غير المتدين لا يمنعه شيء عن ارتكاب هذه الأ عمال .

إنه ليس كافيا أن يقول الشخص غير المتدين : “أنا لا أؤمن بالله ولكنني
لا آخذ رشوة ” أو أن يقول : ” أنا لا أؤمن بالله و لكنني لا أقامر”. و السبب، أنّ
الإنسان الملحد الذي لا يخشى الله ولا يستشعر رقابته، ولا يخاف الحساب بعد الموت قد
يرتكب أيا من هذه الأفعال عند تغير المواقف أو الأوضاع من حوله .

وإذا
قال شخص ما : ” أنا ملحد ولكنّني لا أزني” فالشخص نفسه قد يرتكب الزنا في مكان
يعتبر فيه أمرا عاديا. وممكن للشخص الذي لا يأخذ رشوة أن يقول : “إنّ ابني مريض،
وعلى وشك الموت، علي أن أقبل الرشوة ” هذا إذا لم يكن في قلبه خوف من الله تعالى.

وفي حالة غياب الدين ، فإن السرقة نفسها يمكن أن تصبح أمرا مشروعا تحت
ظروف معينة. و على سبيل المثال، فالناس الذين لا دين لهم يمكن أن لا يعتبروا – حسب
رأيهم – أن أخذ المناشف وأدوات الزينة من الفنادق سرقة.

و من ناحية أخرى
فإن الشخص المتدين لا يظهر مثل هذا العمل لأنه يخشى الله ولا ينسى أن الله يعلم سره
وعلانيته، فالمؤمن يعمل بإخلاص ويتجنب المعاصي، ويمكن لشخص بعيد عن الدين أن يقول :
” أنا ملحد ولكنّني أتسامح مع الناس، فأنا لا أشعر برغبة في الانتقام ولا أكره أحدا
“، ولكن في يوم ما يمكن أن يحدث شيء ما يجعله يظهر تصرفا غير متوقع منه، كأن يحاول
قتل شخص ما أو إيذائه لأنّ الأخلاق التي لديه تتغير بحسب البيئة والظروف التي يوجد
فيها.

أما الإنسان المؤمن بالله واليوم الآخر فلا يحيد أبدا عن الأخلاق
الفاضلة مهما كانت المؤثرات ، فأخلاقه غير متقلبة و الخلاصة لا أخلاق بغير دين ، و
لا دين بغير أخلاق .

هذا والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s