أعظم مَن قـام بنقـد الإلحـاد فى تـاريخ الأرض

 

من ثمارهم تعرفونهم


أعظم مَن قـام بنقـد الإلحـاد فى تـاريخ الأرضبقلم الأستاذ

السرداب



عندمـا تُقرر الذهاب لمكتبة إسلاميـة لشـراء كتـاب في نقـد الإلحـاد فإنك ستُصـاب بخيبـة أمل كبيرة … فلا يوجد عالِم مُتخصص في نقـد الإلحـاد واللادينيـة .. لا يوجد كتـاب تستطيع أن تُطلق عليـه أنه كتـاب ألمعي يفرم شبهـات الملاحدة فرمـا .. وعبـر مئـات السنين لن تجد أكثر من كتـاب إجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية للعلامة إبن القيم .. وكتاب درء تعارض العقل والنقل لشيخ الإسلام إبن تيمية .. ومقولات الغزالي .. وبعض أبحـاث الفلاسفة المسلمين المتقدمين وبعض أبحـاث للمتـأخرين أمثال .. هارون يحيى ومصطفى محمود وعبد الوهاب المسيري .. وكُتـاب الإعجـاز أمثـال أُستاذنـا المحترم الخَلوق دكتور زغلول النجـار .. غير ذلك لن تجد ولا تتعب نفسك عنـاء البحث .. لن تجد مثلا موسوعة في الإلحـاد واللادينية والعلمانيـة .. لن تجد مثلا موسوعة من ثمانية مجلدات أحدها يتكلم عن الداروينية .. والثاني عن الماركسية والثالث عن اللادينية .. والرابع عن اللاأدريـة .. وهكذا .. كموسوعة المسيري في اليهود واليهوديـة والصهيونيـة.

ولقد أشبـع أئمتنـا المُتقدميـن كتب العقيدة بالردود على شبهات المناطقة والفلاسفة القديمـة .. لكنك للأسـف لن تستطيع أن تُمتع عينك بالردود العميقة على ما يستجد من شُبهـات .. ولن تجد حجر الطاحون الذي يطحن شبهـات الملاحـدة المستجدة في كتابات المتـأخرين.

لكن هل صُنـف كتـاب نستطيع أن نقـول عليـه أنه جوهرة التاج حتى تخرج لنـا موسوعة في نقد الإلحـاد واللادينيـة والعلمـانيـة .. ؟؟؟

نعم بحمد الله يوجد مثل هذا الكتـاب .. إنه كتـاب:

الإسلام بين الشرق والغرب

للأستاذ / علي عزت بيجوفيتش

رئيس جمهوريـة البوسنة والهرسك الأسبق

الأُسـتـاذ / على عـزت بيجوفيتش

 

إنه حسنـة الأيـام .. وأويـس هذا الزمـان .. وشـامة الإسلام .. العَلم الإمـام .. أول رئيس مسلم لجمهوريـة البوسنة والهرسك الإسلاميـة .. أُستـاذي وأستـاذ الأُستـاذين .. علي عزت بيجوفيتش .. الرجل الشـامخ المتواضع .. عزيز النفس المُهذب .. الرجل الذي لم نحفظ قدره .. ولم نُعطهِ حقـه .. مع أني لا أعرف في تـاريخ الدنيـا رجلا قـام بنقد الإلحـاد أكفـأ منه .. ولا أقدر منه ..

ولا ألم بالثقافات والحضارات وعلوم الأمم منه .. فمَن أولى بحفظ حقـه منـا ومن منتديـاتنـا .. ؟!

ولا أعرف في تـاريخ الدنيـا كتـابا قـام بنقد الإلحـاد واللادينيـة خير قيـام أعظم من كتـابه (الإسلام بين الشرق والغرب) كتـاب كل صفحة منه تستحق رحلة .. كتـاب لا أتصـور مُسلمـا يتكلم في الإلحـاد إلا بعد أن يقرأه مائة مرة أو مائتين ويحفظ فصولاً كاملة منه عن ظهر قلب .. ولا أتصـور مسلمـاً يتكلم في العلمـانية قبل أن يستحضر كل فقرة منـه.

ولو كُنت مُشرفـا لما أجزت لمسلم أن يُحـاور ملحداً إلا بعد أن يحفظ نصف الكتـاب على الأقل .. ويكون الكتـاب كَمتن تُوضع له الحواشي والتعليقـات .. وهذا أقـل العلم.

يذكر الأستاذ عبد الوهـاب المسيري أنه كان منبهراً جداً بكتاب الإسلام بين الشرق والغرب .. وحين جـاء الأستاذ علي عزت إلى مصر .. أقـام المسيري ندوة ثقـافية على شرف الأستـاذ على عزت .. وبدأ المثقفين في توجيه الأسئلة للأستـاذ .. فوجدوا أنفسهم أمام بحر من العلم .. وإستيعاب الحضارات والثقافات والفلسفات .. ولكن الأستـاذ على عزت خَتم حديثه بكلمة عجيبة للغـاية لقد قال:
إني لست مهتمـا بالثقافة هذه الأيـام .. وعندي مُهمـة أكبر وهي توفير السلاح للمجاهدين ..

لقد أدهشتني عبـارته بحق إنه لا يعنيه على أي ثغر يقف .. طالما كان هذا الثغر في خدمة الإسلام والمسلمين .. رحم الله الأُستـاذ وبارك لنـا في علمه وخُلقه وأدبـه ونفعنـا بفكره وتواضعه !!!

من أقوال الأستـاذ على عزت بيجوفيتش الخالدة في نقد الإلحـاد واللادينيـة:

1- كيف للإنسـان إبن الطبيعة أن يتمرد على الطبيعة التي نشـأ منهـا ؟ إن لنا أصلا آخر لا نذكر عنه شيئـاً .. لكنه مستقر في أذهاننا !

2- لا يوجد معنى لحيـاة الإنسـان إلا إذا ترفع فوق الطبيعة التي نشـأ منهـا.

3- المادية تؤكد دائمـاً ما هو مُشترك بين الحيوان والإنسـان .. بينما يؤكد الدين على ما يُفرق بينهمـا.

4- إذا كان موسى أبو المادية .. وكان المسيح أبو الروحانيـة .. فإن محمداً صلى الله عليه وسلم أبو الإنسان.

5- كلما نَمت معرفتنا عن العالم تزايد إدراكنـا بأننـا لا يمكن أن نكون أسيـاد مصائرنـا فنحن بين أن نكون متشـائمين أو مُسَلمين لله.

6- لا يعني التسليم لله نوع من الإتكالية .. فكل السلالات البطولية كانوا من المؤمنين بالقدر.

7- الخوف بدايـة للأخلاق .. كمـا أن خوف الله بدايـة لحب الله.

8- كل ملحد يدافع عن الأخلاق والقيم العليـا المُطلقة فهو على حق .. لكن هذا لا يتسق مع مذهبه .. فالخير والشر نسبيـان.

9- الحيوان بريء من الناحية الأخلاقية .. بينما الإنسان إمـا خير أو شرير لا يوجد إنسان بريء من الناحية الأخلاقية .. فمنذ اللحظة التي هبط فيها الإنسان من السماء لا يستطيع أن يكون حيوان بريء .. إنما اختياره الوحيد أن يكون إنساناً أو لا إنسان.

10- الأخلاق كالإنسـان تماماً لا عقلانية .. لا طبيعية .. أو قُل فوق الطبيعة .. فالإنسان بالمنظور الإلحـادي المُجـرد وعلى أحسن الفروض هو حيوان ذو عقل – حيوان اجتماعي – لكن هذا الكائن يظل محرومـا من الصفات الإنسـانية .. الصفـات الفوق طبيعية ومن ثَم يظل محرومـا من السمو الإنساني فالسمو الإنساني لا يكون إلا هبة من عند الله.

11- الأخلاق تعني في صورتها النهائية الرائقة: الحيـاة ضد الطبيعة .. ضد المـادة .. ضد العقـل .. ضد المصلحة الشخصيـة … والمُحـرمات كالأخلاق تماماً هي الأُخرى بلا معنى إلا في وجود الله .. !!!

12- القراءة المتأنية للأديان تُشعِر أن هناك إتفاقا مُسبقا تم في مكان ما بين موسى وعيسى ومحمد (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).

ــــــــــــــــــــ

راجع:

منقول عن منتدى التوحيد ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s