لماذا تركتُ الإلحاد؟؟؟

السلام عليكم ورحمه الله وبركا.
———————–
لماذا تركت الدين فى البدايه…
لااخفى عليك انى مسلم ككل المسلمون بالوراثه…لكن الله خلق لى عقلا كثير التساؤل وكثير التفكير بدرجه كبيره وزاد على التفكير والتساؤل وانا فى سن الثالثه عشر
وكانت التساؤلات فى البدايه بين الاديان فقط..اذن انى لم اكن اشك فى عدم وجود اله مطلقا عندها..ولكن كنت ابعد عن الاسلام رويدا رويدا بسبب كثره التفكير والتساؤل.
عندما دخلت المرحله الثانويه ودرست الفلسفه ومع الاسف الفلسفه زادت الامور سوء …لان مع عقليتى منذ الصغر وهى ترفض التقليد بدون فهم او الحفظ بدون فهم فدرست الفلسفه من وجهه نظر عقليه وليس لمجرد الدراسه المدرسيه العاديه ..واضافه الى ذلك القرآت الحره لأعلام الادب اللاتينى مثل (جابرييل جارسيا ماركيز..وهمنجواى -والبرت كامى) وهم بالرغم من جمال وروعه ادبهم ان ادبهم يزيد من حيره الانسان لانه يؤسس الفكر الوجودى والعبثى الذى كان يعتنقوا هؤلاء الادباء..الفلسفه والقرأه الحره(الغير موجهه توجيه صحيح)..ولا الوم نفسى على هذا بقدر ما الوم عليه والدى خاصه فى عدم التوجيه الى الاصح بدلا من ان يتركنى دون توجيه خاصه وانا فى سن صغير حينها ومحبتى للقرأه كانت ومازالت رهيبه فهى هوايتى الاولى والاخيره. لذلك سوء التوجيه جعل الوضع اسواء وتحول الشك الجزئى الى شك كلى.
لم يراودنى يوما ما شك فى وجودى ..لم اصل حينها الى هذه الدرجه(الحمد لله) .لكن شككت فى وجود الاله خاصه ان الفكر التطورى مقتحم كل المجالات فى الاحياء -والجيولوجيا ) ودرست نظريه داروين ..وقرأت كتاب اصل الانواع لداروين وهنا كنت على مقربه للألحاد بنسبه 99% ولم يكن عندى امل اصلا ان يستطيع انسان على كوكب الأرض ان يثبت لى وجود الله..وكنت اظن ان كل المؤمنون هم مقلدون بالوراثه خاصه لان فى فتره شكى السابقه فى الاديان درست المسيحيه واليهوديه من وجهه نظر محايده..فلم اجدها تقبل العقل ..ومع ذلك هناك علماء ومفكرين يهود ومسيحين مؤمنين بهذه الخزعبلات الفكريه فوصل فى بالى حكم نهائى عن المؤمنين عموما انهم ملحدون فى الاصل لكن وارثين للأديان..وان ليس هناك مؤمن حقيقى على كوكب الارض بل كلهم مؤمنون بالوراثه وليس هناك اله ولا شىء..ولا اعرف حتى الآن سبب الشعور هذا الذى انتابنى حينها
لكن هذا ماحدث.

لا اخفيك انى كنت ابكى كثيرا من الحيره والشعور بالحنق ..فكنت اجلس مع نفسى كثيرا معتزلا عن الناس مستغرقا فى التفكير ..لرغبتى الشديده فى انهاء الحيره التى جعلت حياتى جحيم..من كثره التفكير زاد همى يوم بعد يوم..لدرجه ان اصدقائى بدأو يظنوا انى متضايق منهم او ان سبب تركى الكثير لهم واستغراقى فى التفكير واحيانا كثيره اصدقائى كانوا يوجهون الكلام لى فى نفس الجلسه
ولكن من الحيره وكثره التفكير لا اخذ بالى منهم تماما وهم يتكلمون ..لذلك كانوا يظنون بى ظن سوء ويظنوا انى متكبر ولا اريد ان اتكلم معهم ..وهذا كان يزيدنى الم وحزن ..لان ما انا فيه لا يمكننى ان احكيه لأصدقائى..لانى لا اريدهم ان يعيشوا هذه اللحظات المريره التى انا احياها..ولو علمت ان كلامى لهم سيفيدنى لكنت قلت لهم ..بل العكس انا كنت اخاف عليهم حتى لا اضع الشك فى قلوبهم
ليس لانى مسلم حينها..بل لأنى احبهم ولا اريدهم ان يشعروا بما امر به من الم وحيره..حتى مع عدم اقتناعى حينها بوجود اله او صحه الاسلام
ولكن كنت اقول حتى ولو ما هم مؤمنون به وهم وخيال ..فهم سعداء بهذا الوهم وليسوا مثلى..ومثل ذلك كانت المعامله مع عائلتى
لكن مع الاسف زادت عصبيتى خاصه فى آخر ثمانيه شهور واصبحت اخلاقى سيئه مع والدى ووالدتى..فأصبحت سريع الغضب ومتوتر كثيرا..ولكن هذا لم يكن لشىء مع والدتى ووالدى او احد من اخوتى..لكنى كنت اموت داخليا من الحيره والالم..ومن اليأس من الوصول الى اليقين ..وما زاد الموضوع سوء انى كنت لا استطيع ان اصرح بما فى داخلى لوالدى ووالدتى!..وهذا يزيد الضغط والتوتر والعصبيه على ..فتخرج هذه العصبيه فى اسلوب ردود متوتره وعصبيه على الاصدقاء والعائله..لكن الله يعلم انى لم اكن اقصد هذا حينها ..لكن حالتى النفسيه حينها كانت هكذا ..بسبب هذا الشك هذا المرض الذى كنت اتمنى ان يأخذوا منى كل شىء …كل شىء..لكن يعطونى راحه بال الموظف العادى والعامل العادى الذى يمسح سيارتى او الذى يقوم بخدمه لى ..كنت انظر الى الخادمه التى فى المنزل بنظره حسد!..اقول لو انى وصلت لليقين واخذ منى كل ما املك واصبحت فقير مثل هذه المرأه لكنت اسعد الناس!..كنت من كثره الشك اقترب من ان اعلنها صريحه لنفسى ان ليس هناك اله ..واترك كل شىء يقينا ..لكن الخوف كان ينتابنى وكنت اشعر بوجود هدف للحياه شعور يجعلنى انبذ الالحاد واتركه ..هذا الشعور يجعل عقلى يستهزء بفكره عبثيه الكون ليس لأى سبب منطقى ولا علمى بل هو شعور غريب داخلى لا اقدر على تفسيره قدر ما هو كان يدفعنى ويحثنى على البحث والنظر بسخافه الى الالحاد والعبثيه ..على قدر ما كان يوقذنى من النوم مرعوبا وخائفا..ان تكون هناك حياه اخرى احاسب فيها على الحادى هذا وكفرى !..اخاف ان اكون انكرت الهى الذى خلقنى وهو موجود بالفعل!..فكيف سيكون موقفى عندها..خاصه انى نظرت الى الحياه نظره ليس لها قيمه لأن الحياه فى النهايه لا يمكن للأنسان الخلود فيها بل فى النهايه حتما سيموت الانسان..وعندها يزيد عندى الشعور بسخافه الالحاد..ويزداد بكائى وحيرتى ..واتكلم مع الاله بكلام مثل (انت لو موجود لماذا لاتساعدنى!)..(لماذا تتركنى هكذا فى حيرتى ان كنت موجودا)..وهكذا من الحوارات التخيليه التى كانت تدور بينى واوجها الى السماء حانقا غاضبا مما امر فيه..وانا اعض الانامل الآن ندما على ما بدر منى بحق الله ..لكن الله يعلم ان حينها لم اكن افعلها تكبرا ..بل افعلها من من كثره الحيره وشعور بأنسداد الطريق امامى..لدرجه انى تمنيت منه انه لو موجود ان يهدينى حتى ولو يأخذ روحى بعدها واموت!
قبل ما يقرب من تسعه اشهر قررت ان احسم الموضوع اما الحاد واما ايمان ..اما هناك اله او ليس هناك اله ..صراحه قررت ذلك بدون رجعه ..لانى تعبت من الشك ..فقلت فى نفسى ان وجدت الالحاد حقا سوف اتبعه ولا انظر خلفى مره اخرى ..لانى لن اظل فى هذه الحيره مدى حياتى بل وضعت حد لنهايه هذه الحيره
وعندها قررت ان اعصر عقلى هذه الفتره وازيد من قرأتى واعتكف على قرأه الكتب بحثا عن اليقين الحاد او ايمان..فكان شغلى الشاغل وهمى الاول ..وكنت اضع خطه منهجيه لبحث القضيه وارشح لنفسى كتب قيمه واضعها ثم ابداء فى الدراسه والقرأه المتأنيه
فوضعت كتب مثل…صراع مع الملاحده حتى العظم ..وكواشف زيوف ..ورأيت الله لعبد الودود شلبى ..وكثير كثير من الكتب التى تعالج القضيه
وكان املى عند بدايه قرأه كل كتاب انى فى نهايه هذا الكتاب سأصل الى اليقين واصل الى الحل !..فمثلا فى كواشف زيوف (750) صفحه..اقراء كل يوم وعلى امل فى النهايه انى اتحصل على الايمان منها فى النهايه عندما اصل الى نهايه الكتاب!..ولكن مع الاسف بعد نهايه فتره القرأه التى كانت تقترب من الاسبوعين من القرأه المركزه !..اصل الى لاشىء.فيزيد هذا توترى ويتحول التوتر الى غضب واقوم بتكسير ما على مكتبى من اشياء من الغضب والشعور بالحيره ..كنت بمثابه رجل ميت يمشى..وتزيد عندى ضيق الدنيا حتى تصل درجه اقل من ثقب الابره..وهكذا الحال مع كل الكتب حتى وصلت مكتبتى المقرؤه الى ما يقرب من مائه كتاب وما يزيد عن ذلك..من الكتب الكبيره الحجم ..والتى تحمل اسامى رنانه للكتاب الكبار والشيوخ المحترمين..ولكن الفيصل كان فى القضيه بعد فقدان الامل فى كل شىء.وتجربه كل شىء!
الفيصل فى القضيه كان……..) اكمل غدا ان شاء الله بعد عودتى من الكليه

آسف على تأخيرى فى الرد ولكن استاذى الفاضل احوالى الصحيه كانت سيئه البينج كان يخرجنى من طور التركيز بالآضافه لى كثره المسكنات والمضادات التى لايورع الاطباء فى صرفها بكثره!!..سواء قبل او بعد اجراء العمليه
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
—————————-

قتل الإنسان ما أكفره‏ من أي شيء خلقه‏ من نطفة خلقه فقدره‏(‏ عبس‏:17:19)‏

عندما يكون الانسان يسير فى طريق الرعونه والجهل ولايعود..هذا هو الغرور بعينه..عندما سار مصطفى محمود فى طريق الالحاد واستهزاء بالدين وكتب فى سب الدين الاسلامى كان ملحدا صرف..وجميعنا يتذكر مقولته فى كتاب الله والانسان (الله فى نظرى العلم الحديث -والله فى نظر جدتى الطبيب الذى يداوى لها ساقها!!)..لكن عندما يتأمل الانسان ويفكر وينزع عنه هاله الغرور والتكبر وينظر بيعن متأمله متواضعه
يعترف بجهله الذى الذى لابد منه ..ينظر الى حجمه فى هذا الكون الفسيح وينظر الى نفسه وعجائب نفسه وما فى جسد من روائع لايمكن الا لعليم حكيم ان يكون المسؤول عنها وليست قوانين صدفاويه وعشوائيه هى المسؤل عنها ..تأمل دكتور مصطفى محمود وترك الالحاد ونافح ضد الالحاد بكل ما اوتى من قوه!…وامره يجرى على الكثير ايضا قديما وحديثا (ذكى نجيب محمود-عباس محمود العقاد-انيس منصور-عبد الرحمن بدوى -نجيب الزامل-انتونى فلو(اشرس ملحد فى القرن العشرين)-اسماعيل مظهر-ابو العلاء المعرى(بعد معارضته للقرآن والحاده-جيفرى لانج) ) والقائمه تطول!!!!!!جدا
وفى هذا المنتدى الكريم تجد رجل كان من اشد اللادينين ضراوه وهو داروين ( الجاحظ) ..ولكن انظر كيف ان الرجل عندما وجد نفسه على خطاء ترك الالحاد واللادينيه!

تعودت دائما ان ارد على اى انسان بالمنطق! فهل رأيت كم عدد الملحدين الذىن تركوا الالحاد؟!!!!..اظن الاجابه واضحه للجميع ..وعرفنا الآن من هو الذى يجب ان يصمت وينظر الى الشريط هذا بدون ان يتفوه بكلمه حتى لايعرض نفسه الى الاحراج بعد ان احرج كثيرا !! بعد ذكر عدد قليل فقط من الملحدين الذين آمنوا بوجود الله !
ناقشت ملحد اسكتلندى على احدى المنتديات والله حتى ملحدى الغرب اكثر غزاره معلومات واكثر عقلانيه لحد كبير من ملحدى العرب(المقلدون) ما رأيت فيه هذا الكم الكبير من الجهل الذى يتمتع به ملحدى العرب بلا فخر!..ثانى شىء الآدب والاخلاق العاليه!

التى لاتجدها على الاطلاق عند الملحدين من بنى جلدتنا..الا القليل جدا(حتى لا اظلم البعض)!!!..يا ليت ملحدى العرب قلدوا ملحدى الغرب فى اخلاقهم العاليه!! مثل ما يقلدوهم فى كل شىء!!
عموما سأكمل موضوعى على بركه الله..مع انى ترددت كثيرا فى طرحى لهذا الموضوع كثيرا قبل ان اطرحه لكن عندما تحدثت مع بعض الاخوه الافاضل الذين مصابون ببعض الشك فى وجود الله عز وجل قررت انى لو وضعت تجربتى قد تكون مفيده للبعض وتوفر عليهم كل هذه الرحله الشاقه..وايضا لتعريه الالحاد وكشفه لمن غره الالحاد والحد ليقولوا عليه مفكر!!!

واسأل الله ان يجعل عملنا خالصا لوجه تعالى..وان يجنبنا الجهال وتدخلهم فى ما لايعنيهم!!..آمين

تعود الانسان على النظر ببلاده وغرور الى الاشياء دون ان يتأمل فيها ويمر على الاشياء وكأنه هو خالقها ومبدعها!!..يأكل وكأنه هو من سخر الاكل لنفسه ..فلا يفكر يوما وهو يأكل (فى من هو صنع له هذا الاكل الجميل)..يصاب بجرح صغير فى يده ويقوم الجسم بأصلاحه والتآم الجرح تلقائيا (يقول شكرا للطبيعه!!!) عنده عينين تملؤهم الروعه والابداع..خلقهم الله لغايه واضحه!( يقول لك ثدى الرجل ليس له فائده!!!) ما علاقه هذا بذلك!!..لكن الانسان مغرور بما وصل اليه من العلم القليل..ففى انفس الانسان آيات لو عدها الانسان ما انتهى منها حتى يموت!!
كنت يوما آكل طعامى فى غرفتى فسألت نفسى كيف تحدث عمليه الهضم هذه؟ !!..وكيف انى لا افعل شىء سوى المضغ فقط!! ولا افعل اى شىء او مجهود ولا اقوم حتى بالاشراف على هذه العمليه المعقده!! ومن علم بحاجاتى هذه كلها ووضع لى الاعضاء المخصصه لذلك!!..بداء السؤال فى شىء صغير لايلحظه الانسان !! هى الاسنان!! كيف ان الاسنان منتظمه بطريقه تسهل على الانسان المضغ والقطع !!..فى البدايه الانياب التى بها يقطع الاجزاء الكبيره..وبعدها القواطع التى تقطع الطعام الى اجزاء صغيره
ما اجمل القوانين الفيزيائيه التى عرفت انى احتاج الى اسنان بهذا التنظيم وخلقتها لى!!!..بعدها فى نفس الوقت واثناء عمليه مضغ الطعام تفرز الغده اللعابيه سائل اللعابى الذى يقسم المواد ويحول النشويات الى سكر ليسهل عمليه الهضم!..شكرا للطبيعه!!!
(اللسان) هذا العضو العضلى ..قلت كيف يميز هذا العضو الصغير بين المر والحلو وكيف ان بدونه لانستطيع ان نتذوق شىء!..ويكون كله عند العرب صابون!..,وعندها لايمكننا معرف طعم اى شىء ولن يكون هناك معنى للأكل ولا الشرب!! يا حبيبتى يا طبيعه!!

كل هذا وانا امضغ الاكل فقط!! كل هذه التجهيزات فى الفم فقط!!..ومازال ايضا الطبيعه الحبيبه خلقت لى لوزتين!! لمنع البيكتريا الهوائيه والفيروسات من الدخول الى الجسم..شكرا للطبيعه!! الطبيعه خلقت لى جهاز مناعى من اللوزيتين والعقد الليمفاويه للدفاع عنى
هذا فقط فى الفم!!
وعندما قلت لنفسى: ماذا يحدث بعد؟..هل هذه نهايه رحله الطعام؟ تجد ان الطبيعه الحبيبه!! زودت الفم بالمرىء ولسان المزمار و بقناه هضميه ..لسان المزمار قلت لنفسى ما هى وظيفه هذا العضو الصغير..هذه القطعه الغضروفيه ما هى اهميتها؟..كيف هى تنطبق على الحنجره عند بلع الطعام لتغلق الحنجره والرئتين حتى لايدخل الطعام والشراب الى الرأتين يا سلام الطبيعه دى عرفه كل احتياجاتى ورغباتى!! وكمان بتحمينى!!!

ملحوظه: تم ذكر الطبيعه فقط للتهكم على اسلوب تفكيرى الساذج حينها! سبحان مغير الاحوال من حال الى حال!…عافاكم الله من كل سوء

الحمد لله

بعد انتهائى من مضغ الطعام واصبح الطعام سائغا سهل بلعه ..قلت ماذا بعد؟ المرىء هذه القناه العضليه التى توصل الطعام الى القناه الهضميه ثم الى المعده حيث يستقر الطعام وتبداء عمليات اخرى اكثر تعقيدا! كل هذا صدفا وخبطا دون اتفاق !!
ثم ماذا ننتقل الى القناه الهضميه ثم الى المعده (هذا الكيس العضلى الموجود داخل بطن الانسان) وماذا يحدث فيه؟

بعد ما يستقر الطعام فى المعده تفرز العصارات الهضميه المتعدده والتى تساعد بطريقه غريبه ومنظمه!! على هضم الاكل ..والغريب والعجيب!! ان الطبيعه الحبيبه جعلت لكل عصاره غده افرازيه منسقه لأفرازها ..والغريب ان الغدد هذه تقيس نسبه الافرازات والمواد فى الدم! وعلى اساساها يتحكم كميه الافرازات التى تفرزها!

فتجد الكبد يفرز العصاره الصفراويه التى تحلل الدهون الى مواد اقل تعقيدا ليتغذى بها الدم…وليس هذا ما يفعله الكبد فقط …الكبد اشبه بمعمل لتحليل السموم المضره التى قد تصيب الانسان ..ويقوم بظبط مستوى السكر فى الدم وتخزين الزائد عن حاجه الانسان
وعندما يمر به الدم يقوم بتنقيته وتحليله وطرد السموم منه كأفضل من اى معمل على وجه الارض!!!

والحبيبه الطبيعه!! قامت بتنظيم الافرازات العصاريه فى الكبد فلا تجد العصاره الصفراويه تفرز فى اوقات عدم الاكل او اثناء عدم وجود طعام فى المعده!!..وحبيبتى الطبيعه خلقت لى عضو لتخزين العصاره الصفراويه(المراره) حتى يتم تدفقها عند دخول الطعام وتخزينها عندما لايكون هناك طعام!! ولو تحدثت مع نفسى فقط عن وظائف الكبد حينها !! لكنت غفوت ونمت وضاع على الوجبه التى كنت آكلها!!

يأتى المايسترو البنكرياس(وجرز لانجرهانز)!! وما به من تعقيد رهيب فى تركيبه!!..لكن افترضت ان الصدفه الحبيبه هى من وضعته فى مكانه هذا!! لكن نظرت الى عمله !! فساد الصمت على نفسى وبدأت افكر كيف يعمل؟!!

كيف انه يفرز الانزيمات الهاضمه التى تساعد على هضم المواد داخل المعده وكمان ايه !! شوف الطبيعه الحبيبه عملت لى ايه!! جعلت هذه الافرازات التى يفرزها البنكرياس تقوم بالحفاظ على تعادل نسبه الاحماض فى المعده !!! ياحلاوه !! يا جمال قوانين الفيزياء التى لها كل هذه الحكمه والعقل !!!
وجزر (لانجرهنز) هذه الغدد المعقده التى تفرز الانسولين فى الدم وتقوم هذه الغدد كالميسترو بظبط نسبه السكر فى الدم دائما!!! سواء كنت تغذيت على خروف او تغذيت على الكثير من الحلوى!! فنسبه السكر ثابته!! فى الدم!!(يا حبيبتى يا طبيعه!!)
كيف يظبط البنكرياس نسبه السكر بهذه الدقه!! التى لو اختل عنها ولو بجزء لايذكر اختلت نسبه السكر فى الدم!!
يا محاسن الصدف!!..

حدث خلط منى دون قصد ..فى معلومه ذكرت فى المداخله الاولى

وهى كتاب (كيف ترى الله؟!) .. لدكتور عبد الودود شلبى .. وليس كتاب (رأيت الله) لدكتور مصطفى محمود

والكتاب الذى كنت اقصده ..هو كتاب (كيف ترى الله؟! )..هذا هو ما كنت اقصده فى سياق السرد للتجربه..وهو كتاب قيم وجميل..للدكتور عبد الودود شلبى

لكن الكتاب الآخر(رأيت الله) لدكتور مصطفى محمود ..للأسف ما عدا اول عشره صفحات منه … كله يتكلم عن خرافات الصوفيه وخزعبلاتها .. وما يسمونه الامام النفرى ..صاحب الشطحات الهلاميه والخياليه

..لذلك هو كتاب ليس بجيد نظرا لأنه لايقدم اى شىء سوى افكار الصوفيه الخرافيه..التى مع الاسف كان الدكتور(رحمه الله)..متأثر ببعضها…ولم اكن اقصد ذكره اصلا!!

وخفت ان اكون مروج للبدع والخرافات…لكن هذا خطاء غير مقصود ..فارجوا المعذره

…….

كل انسان لديه نفس تحتاج دائما لترويض فكل انسان يدور بينه وبين نفسه هذا الصراع الداخلى الدائم,ما بين طاعه النفس والشهوات وما بين كبح جماحها وترويضها,والنفس دائما مولعه بالتكذيب والجحود والانكار, ولايسيطر عليها الا من رحم ربى,لذلك كان لزاما على ان تضع هذه النفس الجاحده المستنكره فى قفص الاتهام ,واوجه لها اللكمات الواحده تلو الاخرى , لكمات من براهين وادله ساطعه,حتى ترضخ وتستسلم للحق والنور, لانى مجرد ان شعرت بوجود بصيص صغير من النور ,حتى وان كان هذا النور فى نهايه الطريق ,لذلك كان على ان ازيل هذه التراكمات التى على النفس , فبعد كل هذه البراهين الواضحه!,وكل هذا الاتقان!, والعقل والحكمه!لم تهداء النفس بعد!!
فأصررت ان اكمل التأمل والبحث , حتى تروض النفس وتهداء,وتقبل سلطان الحق,وتتبعه دون حنق او شك.
اكملت رحلتى مع الطعام داخل الجسد,فبعد ان انتهيت من التفكر والتأمل فى العلميه المعقده والمنظمه تنظيم رهيب داخل الجهاز الهضمى
سألت نفسى ماذا بعد؟!ماذا يحدث فى الفضلات والمواد الضاره فى جسدى؟وكيف يتخلص منها الجسم؟وكيف يعرف الضار من النافع؟!!
فوجدت نفسى اما منظومه اخرى اشد تعقيدا!! فالطبيعه الحبيبه (من محاسن الصدف),لم تتركنى هكذا بل وضعت لى منظومه اخراج على اعلى مستوى!!,ولا اعرفكيف سيسعفنى حينها المصطلحات الفيزيائيه والتطوريه فى تفسير ما أراه !!من ابداع,ونظام!
بجانب ان الكبد يقوم بترشيح الدم من السموم والمواد الضاره ,تجد الطبيعه الحبيبه!! وضعت لى كليتين لتخليص الدم الذى من المواد الضاره وتثبيت معدلات الماء الصحيحه والاملاح المعدنيه فى الدم والجسم!(يا محاسن الصدف!!), لا وكمان طريقه عمل الكليه فى منتهى الدقه!,زودت(الطبيعه العمياء!!) الكليتين, بشريان كلوى و وريد كلوى! وضعوا فى الكليتين صدفه!,ماشى نعديها المره دى صدفه!!
المهم انى وجدت ان الشريان الكلوى يحمل الدم المحمل بالفضلات والمواد الضاره!! مش عارف ليه!! يمكن صدفه او الطبيعه العمياء عالمه وعارفه احتياجاتى ! وجعلت الدم يمر فى هذا الشريان الى الكليتين (يا حبيبتى يا طبيعه!!), وبعد ذلك يدخل الدم عن طريق الشريان الكلوى حتى يتم فلتره الدم وتنقيته من كل هذه المواد الضاره ,ويدفع الدم داخل الى اجزا صغيره اشبه بالفلاتر التى تنقى المياه !(التى صنعها انسان عاقل!!)
تسمى الكبيبات(يا محاسن الصدف) الكلييتين مزوده بفلاتر لتنفيه الدم من المواد الضاره,هذه الفلاتر الصغيره(الكبيبات) تقوم بتخليص الدم من المواد الضاره (كيف عرفت الضار من النافع لجسمى؟!!) يمكن كانت تأخذ دروس خصوصيه عند الطبيعه!!,الشعيرات الدمويه الدقيقه التى داخل كل (كبيبه) تنقل المواد الفاسده والسائل الى انبوب يسمى ب(النفرون) الآن هناك مشكله!! كيف سنخرج هذه المواد الضاره من الكلي؟!! شوف الصدف السعيده!!
الطبيعه الحبيبه!! جعلت لى ما يسمى بالحالب! هذا الحالب الموجود فى كلتا الكليتين ينقل البول الى المثانه(التى تجمع البول لطرده فى النهايه الى خارج الجسم!!
سألت نفسى كمنكر لوجود الله حينها,كيف يمكننى ان افسر كل هذا بالصدف والعشوائيه والقوانين الفيزيائيه؟!!
هل يصح بعد كل هذا التنظيم والروعه والابداع والتصميم ان انسب كل هذا الى العشوائيه والصدف المتلاحقه؟!
كل هذا يحدث فى جسمى وانا غافل عنه(ونايم فى العسل)!! وفقط كل هذا فى وجبه صغيره تغذيت عليها!!والمصيبه ان كل هذه العمليات تعمل دون اى تدخل منى او مراقبه او اشراف!!
(يا محاسن الصدف)!!

لازت نفسى بالصمت!! ,ولم اتركها تركن الى الجحود بل لاحقتها بما هو اكثر دهشه من كل الذى سبق!

بارك الله فى الاخوه جميعا.., اخى الامازيغى بارك الله فيك رزقنا الله واياك الثبات على دينه حتى الممات

اخى دلائل وبراهين الاتقان والحكمه والغائيه..من الادله الواضحه الجليه القويه

لكن المشكله اخى ليس فى ضعف الادله فى الحقيقه..لكن المشكله الحقيقه تكمن فى عقليه انسان العصر الحديث الانسان الذى تربى على نظريات الغرب الماديه وفلسفاته ..التى جعلت كل شىء فى الكون وفقا لمبداء الدايلكتيك الهيجلى تطورا من الاقل الى الاعلى دون تدبير ولاحكمه ولا شىء! مجرد فكره صراع الاضداد! الذى يرتقى بالاشياء الى الافضل (دون حكمه ولاعقل ولا تصميم !!)
ولك ان تقراء على لسان الراحل الاستاذ (على عزت بيجوفيتش) هذه الكلمات المعبره والتى ارفقها فى توقيعى دائما:

إن ضيق افق الانسان الحديث يتجلى, اكثر ما يكون فى اعتقاده انه لا يرى امامه لغزا.كأن حكمته هى مجموع علمه وجهله معا.إنه جهل,ولكن الانسان غير واع به, حتى انه يتقبله بأعتباره معرفه!!, فى مواجهه لغز يتصرف بعنجهيه وغرور, حتى إنه لايرى المشكله.وفى هذا يتجلى الحجم الحقيقى لجهل الانسان وتعصبه ..

نعم هذه الادله لم تعد ترضى الانسان الحديث..ولكن ليس لضعفها لكن لشده طغيان الانسان الحديث وتغلغله فى الماديه وتوغل الفكر الالحادى فى كل العلوم..مما جعل على العيون الغشاوه والقلوب طمست فيها انوار الحقيقه!
وانا اتفق معك اخى ان الكثير لا ينفع معهم هذه الادله فقط ولكنهم يحتاجون الى ادله اخرى(وانا كنت منهم ايضا مع الاسف!!)
فما ذكرته ليس الا بدايه التجربه وسردت ما حدث لى كما هو حدث على ارض الواقع ..ولهذه التأملات فائده كبيره ..فبرغم انها لن تزيل الشك من قلوب الانسان المغرور(انسان العصر الحديث)..الا انها تجلوا القلب وتزيل منه البلاده وسوء التفكير والغرور وتمهد القلب لأستقبال اليقين..وقد تجد اناس رحمهم الله واعطاهم فطره سليمه وقلوب نقيه وعقول على الفطره..تتأمل فى بدائع الله فتزيدهم ايمانا..لا يتزلزل..فوجود الله لايحتاج الا التأمل فى دلائل وجود الله التى وضعها لنا ..لكننا تعودنا على رؤيتها بكل بلاده والفناها وتعودنا عليها لدرجه انها اصبحت لا تدل على اى شىء بالنسبه لنا

اما انسان العصر الحديث فما يزيده التأمل والتفكر الا غرورا وجحودا وعلى العكس يزداد من ترديد عبارات مثل (شكرا للطبيعه-الطبيعه صنعت لى -الطبيعه جعلت لى-يا حبيبتى ياطبيعه!-الصدفه الخلاقه!!(على غرار يا محاسن الصدف!!)..بدلا من ان يزداد تواضعا لخالق الكون وتوجيه الشكر والتسليم كله الى الله عز وجل

هذا هو الانسان الحديث اخى!!فوجود الله اوضح من وجود الشمس!!

لكن هذه هى مشكله الانسان الحديث!

ومع ذلك لم تكن هذه الادله هى النهايه فقط بالنسبه لى فى تجربتى وهى التى جعلتنى اتيقن فى وجود الله ولكن هناك المزيد والمزيد من الادله التى ارشدنى الله عز وجل اليها بفضله ورحمته

وما ذكرته اخى عن الوعى والحريه هو من النقاط الفاصله والمحوريه فعلا والتى كان لها الاثر الكبير بفضل الله ومنته ورحمته من ازاله الشكوك كلها والقاء الالحاد فى سله المهملات!
وهى الحريه والوعى..ولكن هذه مرحله متقدمه سيأتى ذكرها حينما يأتى توقيتها بأذن الله

على هامش موضوع الكلى وابداع الله فى خلقها..
حدث معى موقف عندما كنت ملحدا..يخص هذا الامر واظن من المفيد ان اذكره
لى احد الاصدقاء المقربين جدا ومن زملاء عمرى..صاحبى هذا ابتلاه الله بفشل فى وظائف الكلى بعد الكثير من التدهور فى احوال الكلى عنده التى ادت فى النهايه الى الفشل الكلوى(عافاكم الله من كل سوء)
وصاحبى يقوم بغسيل الكلى بمعدل من مره الى ثلاث مرات اسبوعيا

ودائما يأخذ معه احد الاصدقاء ووالدته معه كمرافقين له حين يذهب الى للغسيل الكلوى….وفى احد المرات طلب منى ان ارافقه مع والدته المسنه..وقمنا بالوقوف فى الطوابير كالعاده!!

وبعد ذلك ذهبنا الى غرفه الغسيل الكلوى..واستقبلتنا احدى الممرضات استقبال(سىء) (باسلوب اهلا اتفضلوا!!) المهم كظمت غيظى وقلت اعديها!

وانا بجانبه وهو يقوم بالغسيل الكلوى نظرت الى الجهاز الذى وصل به جسد صديقى ..لعمل تنقيه لدمه

وجدته جهاز ضخم وعالى التقنيه ..ومصمم تصميم بارع بالاضافه الى ذلك انى سألت الدكتور . بفضول .ومتعجبا.. دكتور ما ثمن هذا الجهاز؟

فقال لى ..انه على حسب شموليه الوظائف التى يقوم بها!!..وتبداء اسعاره ما بين 60 الف جنيه الى ما يقرب من 150 الف جنيه وتزيد الاسعار طبعا كلما زادت تقنيه الجهاز..وقل حجمه..وقال لى الدكتور يا ابنى ان هذه الاجهزه لاتصنع هنا فى مصر!!..فنحن لانملك هذه التقنيه فى صناعه معظم الاجهزه الطبيه ..كالمناظير الطبيه..واجهزه السونار..والرنين المغناطيسى..وهذا الجهاز من انتاج احدى الشركات العملاقه وهى شركه اوليمباس(olympus) اليابانيه الاصل!! لكن هذا الجهاز هو صناعه المانيه !

اليكم نظره على حجم الجهاز الذى رأيته!! مع ان الجهاز الذى رأيته اقدم من هذا بكثير!! واكبر الى حد ما فى الحجم..لكن نفس التصميم على ما اتذكر

عندها تعجبت!!. الكلى التى بجسدى تقوم بكل هذا!! وهى بحجم كف اليد!!!

هناك قاعده عند كل العقلاء ان كلما صغر الشى واصبح دقيقا فى الحجم (مع الاحتفاظ بنفس الوظائف) دلت على دقه الصنع وقدره الصانع

وقلت لنفسى متسائلا كيف بالطبيعه الحبيبه وقوانينها! ان تتفوق على الانسان العاقل الحكيم وعلى مئات المصانع فى العالم وتنتج لى ما يقوم بكل هذه الوظائف وتصنع لى جهاز فى حجم كف اليد!!

الطبيعه الحبيبه انشأت لى كل هذا!!

حقا (يا محاسن الصدف!!)

انظروا الى الكلي وتصميمها!!..والجهاز البولى!

هذه الكلى من صنع الصدف العشوائيه والتراكميه!!!

سبحان خالق العقول والافهام!! اما الصوره السابقه لهذه !! لجهاز غسيل الكلى فهى لجهاز مصمم فى اكبر شركات الصنعات الطبيه!!

هذه الكليه التى عند الانسان…صنعتها الطبيعه لنا !!(يا محاسن الصدف!!)
هذه هى عقليه الملحد..والحمد لله على نعمه الهدايه
لا حول ولاقوه الا بالله!

عافاكم الله من كل سوء ومن كل مرض ..

٢٠١٢٠٥٠٢-٠٠٢٧١٠.jpg

٢٠١٢٠٥٠٢-٠٠٢٨١٥.jpg

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي
ماذا عن قرائتك في بداية التجربة ؟؟

هل كنت تستفيد منها ؟
اخى الفاضل,بالطبع كنت استفيد كثيرا ,عن المذاهب الفكريه وعن كيفيه نشؤها ,وعن اسباب ظهور الالحاد,واستفدت ايضا انى عرفت ان الالحاد كان منذ القديم ,فعرفت ان ربطه فى بالعلم فى العصر الحديث ما هو الا تدليس على العامه وقليلى العلم
بل الالحاد سبب ظهوره الاساسى هو المسيحيه ,التى جعلت الغرب بعد ان تفتح عقله على يد المسلمين وحضاراتهم وبعد افول حضاره الاندلس وانتقال تراثها الى الغرب ,فتح التراث العلمى والفكرى الاسلامى عقول الغربين,فجعلهم يرفضون هذه الديانه الوثنيه الخرافيه,وادى ذلك ان الاوروبين الضالين وضعوا كل الاديان فى سله واحده ,وجعلوها كلها خرافات,وبعد نقلهم للعلم التجريبى واصوله من المسلمين(والعلم فى الاسلام لم يتعارض يوما مع الدين) وجدوا السلطه الكنسيه عائق عندهم وادت محاربه العلم وقتل العلماء ,جعل الغربيين يقومون بأحياء واستعاده التراث الفلسفى اليونانى فأحيوا فلسفات ديموقريطس وهيراقليطس وارسطو وافلوطين وسقراط وابيقور وبيرون و بروتاجراس وترجموا فلسفات ابن رشد على هواهم وما الى ذلك من احياء الفلسفات الماديه والمثاليه(خاصه الماديه منها) فظهر اشخاص من الموتورون امثال (نيتشه -وشوبنهاور-برجسون-اسبينوزا-فيورباخ-هيجل -والمتقدمين منهم امثال سارتر وراسل وماركس وانجلز وداروين)

فأصبح الالحاد امامى عارى (عن ثوبه العلمى المزيف) وهذا من فضل ربى ورحمته بعبده الفقير والحمد لله

لكن افضل الكتب التى قرأتها واكثرها افاده لى بفضل الله اولا وآخرا ..(الاسلام بين الشرق والغرب) للأستاذ على عزت بيجوفيتش (رحمه الله)

لماذا هذا الكتاب تحديدا افضلها (من وجهه نظرى) بالرغم من انى قرأت الكثير من كتب التى تنقد فى الالحاد وتناقش هذه القضيه ببسط شديد..وقد تكون اكبر حجما !

اولا اسلوب الكتاب مختلف كثيرا عن اى كتاب قرأته فى حياتى ,واسلوب طرحه ومناقشته مختلف عن النقاش العادى الذى قد تجده من مسلم آخر ..وبه كم من المعلومات وبه تحطيم لكل الفلسفات الماديه واعلاء لمكانه الانسان واظهار لعوارها من ومن منظور اخلاقى ونقد لفكره المدينه الفاضله والماركسيه والوجوديه والعبثيه والعدميه..ونقد لكذبه الالحاد الاخلاقى!والحديث يطول جدا!,وروعه هذا الكتاب لايمكننى ان اصفها او اعبر عنها اكثر من انى سأحيلك الى رابط لتحميل الكتاب:http://www.al-mostafa.info/data/arab…ile=008270.pdf

وايضا لا اغفل كتاب قيم جدا من تحقيق العلامه (سليمان دنيا) تهافت الفلاسفه للفليسوف المسلم (ابى حامد الغزالى)..الكتاب فى حد ذاته رد على حجج الملحدين اولا وآخرا ..فما يقولوه الآن قالوه سابقا!! لان الالحاد غباء منذ بدايته!..بالاضافه الى تعليقات العلامه سليمان دنيا واضافاته التى جعلت الكتاب اكثر فائده

ويمكنك البحث عنه اذا كان قد رفع على الانترنت

كان الشك يزيل تدريجيا وتقل كفه الترجيح على الالحاد بسبب القرأه لكن القرأه لم تكن الفيصل فى دخول اليقين قلبى

ولكنها قربتنى بفضل الله منه كثيرا
ولكن هدوء القلب والسكينه لم تأتى لى الا بفضل الله ورحمته ..والتامل والتفكر فى مخلوقات الله عز وجل

الحمد لله على فضله ونعمته

معلومات عامة: Vampire2020

السيرة الذاتية
بدأت حياتى فقط عندما ايقنت بوجود اله خالق للكون….وكيف انكر ذلك وهو فى كل شىء له براعه واضحه!
البلد
سبحانك ربى …يا من تهدى الضالين بفضلك ورحمتك
الإهتمامات
القراءه فقط!..من كتبى المفضله…الاسلام بين الشرق والغرب.(على عزت بيجوفيتش)..مائه عام من العزله.

موضوعات الأخ فامبير رحمه الله
هل هناك معنى للأنسانيه فى الالحاد؟!!
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=26765
لماذا تركت الالحاد؟ …تجربه شخصيه
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=26694
هل الانتحار بطوله يا صديقى الملحد؟!!!
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=27101

والمزيد من موضوعاته في منتدى حراس العقيدة
http://hurras.org/vb/showpost.php?p=346931&postcount=2
التعديل الأخير تم بواسطة drop ; 02-12-2011 الساعة 01:43 AM

هذا الأخ قد توفى نرجو الدعاء له بالرحمة والمغفرة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s