هذه لها صانع ،، وهذه صدفة؟؟!!!!

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٢٠٨.jpg

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٢٣١.jpg

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٢٥٥.jpg

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٣١٩.jpg

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٣٤١.jpg

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٤٠٥.jpg

٢٠١٢١١٠١-١٣٠٤٣٦.jpg

Advertisements

اذا فقد الانتخاب دوره فمن المسئول عن كل هذا التنظيم والابداع?

اذا فقد الانتخاب دوره فمن المسئول عن كل هذا التنظيم والابداع?
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
اذا فقد الانتخاب دوره فمن المسئول عن كل هذا التنظيم والابداع?
يدعي التطوريون أن الكائنات الحية قد تطورت من خلال آليتين وهما: ”الطفرة”، و”الانتخاب الطبيعي ”.
وحسب أقوال التطوريين، فإن التغير التطوري حدث بسبب الطفرات التي طرأت على البنية الجينية للكائنات الحية. والتى بتراكمها تخلق انواعا جديدة . إلا أن الطفرة ليست إلا ضرر يصيب جزيء dna البنية الاساسية التي توجد فيها كل المعلومات التي تتعلق بالخلية مشفّرة . وسلوكها الضار ذلك قد يكون دائب مما ينتج عنه الكثير من التشوهات العضوية و الجسدية مثل المنغولية، القِزم، البهاق والامراض الخبيثة كالسرطان . ومن الأمثلة على الطفرات العصرية، تلك التي ظهرت على شعبي هيروشيما وناجازاكي ، اللذين تعرضا إلى إشعاعات القنبلة النووية في الماضي القريب . ولقد اثبت العلم أن (99%) من الطفرات هي طفرات ممرضة ومعيبة.
ولقد كان الفشل مصير كل الجهود المبذولة لتكوين طفرة مفيدة. إذ قام دعاة التطور، لعقود عدة، بإجراء كثير من التجارب لإنتاج طفرات في ذباب الفاكهة، لأن هذه الحشرات تتكاثر بسرعة كبيرة (تتناسل ذبابة الفاكهة ثلاثين مرة في السنة الواحدة أي أن السنة الواحدة لهذه الذبابة تعادل مليون سنة من سنواتنا، فما يحصل لدى الإنسان من تغير طوال مليون سنة يجب أن يحصل لدى هذه الذبابة في سنة واحدة. فلو حصل تغير في النوع لدى هذه الذبابة في سنة واحدة قبلنا آنذاك أن مثل هذا التغير النوعي قد يحصل لدى الإنسان في مليون سنة. ولكن الحقائق المشاهدة هي على النقيض من هذا تماماً.)
ومن ثم تظهر فيها الطفرات بسرعة. وقد أُدخلت الطفرات على هذا الذباب جيلاً بعد جيل، ولكن لم تلاحَظ أية طفرة مفيدة قط. وقد كتب عالم الوراثة التطوري، غوردون تايلور في هذا الموضوع قائلاً:
من بين آلاف التجارب الرامية إلى إنتاج ذباب الفاكهة التي تم إجراؤها في جميع أنحاء العالم لأكثر من خمسين سنة، لم يلاحظ أحدٌ أبداً ظهور نوع جديد متميز… أو حتى إنزيم جديد.
ويعلق باحث آخر، هو مايكل بيتمان، على إخفاق التجارب التي أجريت على ذباب الفاكهة بقوله:
لقد قام مورغان وغولد شميدت ومولر وغيرهم من علماء الوراثة بتعريض أجيال من ذباب الفاكهة لظروف قاسية من الحرارة، والبرودة، والإضاءة، والظلام، والمعالجة بالمواد الكيماوية والإشعاع. فنتج عن ذلك كله جميع أنواع الطفرات، ولكنها كانت كلها تقريباً تافهة أو مؤكدة الضرر. هل هذا هو التطور الذي صنعه الإنسان؟ في الواقع لا؛ لأنه لا يوجد غير عدد قليل من الوحوش التي صنعها علماء الوراثة كان بإمكانه أن يصمد خارج القوارير الذي أنتج فيها. وفي الواقع، إن هذه الطافرات إما أن يكون مصيرها الموت، أو العقم، أو العودة إلى طبيعتها الأصلية.
وهناك من علماء المتحجرات من يذكر أن البكتريا والطحالب الخضراء والزرقاء عاشت في العهد السلوري والبرمي وهي من العهود الجيولوجية القديمة. ويرد في بعض الكتب أن هذه البكتريات وجدت قبل 300 مليون سنة، وفي كتب أخرى أنها وجدت قبل 50 مليون سنة، وأنها طوال خمسين أو 300 مليون سنة لم تتغير وأن البكتريات الحالية تشبه تلك البكتريات السابقة تماما.
وقد يعترض بعضهم علينا فيذكر بأن متحجرات الطحالب الخضراء والزرقاء قليلة جداً، وهذا يؤدي إلى تعذر البرهنة على تعرضها لأي تغيير أو تطور. ولكننا على أي حال نتكلم عن الكائنات الحية التي لها القابلية على سرعة التكاثر مثل البكتريا. فهذه الكائنات لم تتغير ولم تتطور طوال مدة خمسين وربما طوال ثلاثمائة مليون سنة.
ثم إنه لم تتم مشاهدة أي تغييرات من هذا النوع لا في الإنسان ولا في الأحياء المجهرية من العهود السابقة التي تستطيع الأبحاث العلمية الاستناد إليها.
كما لم تتم مشاهدة أي تغيرات في الحيوانات في الحدائق الطبيعية التي أنشئت في مختلف أنحاء العالم وفي حدائق الحيوانات والتي عرضوا فيها هذه الحيوانات لمختلف الظروف الطبيعية. وهناك مختبرات عديدة تطبق فيها أبحاث ومحاولات لإحداث الطفرات، ولكن لم يتم الوصول حتى الآن إلى أي نتيجة. أما بعض الحوادث الجزئية التي ادعوا أنهم نجحوا فيها في هذا الصدد فترجع إلى الخصائص الفطرية الموجودة في تلك الأنواع. أي أن هذه الأنواع لها قابلية لظهور هذه التغيرات فيها.
ولم يلاحظ أن تراكمات للطفرات ضمن شريط زمني طويل يمكن أن تنتج نوعاً جديداً من الأحياء. ولم تنتج من المحاولات العديدة التي جرت على بعض أنواع الأحياء سوى فروقات طفيفة كقصر في السيقان، أو اختلاف في الألوان. ولكن كل نوع حافظ على نفسه وعلى خواصه وأصله، فبقي الذئب ذئباً وبقي الخروف خروفاً.
والتدخل الإنساني ذاته لا يمكن ان يفعل ذلك لا يمكن له ان يقلب الذئب إلى خروف، او الخروف إلى ذئب. وهذا الأمر ليس صحيحاً وجارياً في مثل هذه الأحياء المعقدة التركيب فقط، بل لم تتم مشاهدة تغيرات ذات بال حتى في البكتريات التي هي أصغر الكائنات الحية. وقد لوحظ أن هذه البكتريا التي تتكاثر بالانقسام كل عشرين دقيقة بالرغم من كونها تصاب بالطفرة بعد 60 ألف جيل من أجيالها فإنه لا يوجد أي فرق بينها وبين أجدادها من البكتريا التي عاشت قبل 500 مليون سنة، ولا مع أجدادها من البكتريا التي عاشت قبل مليار سنة كما أثبت ذلك علم المتحجرات.
وعلى الاقل اذا تم اعتبار ان هناك مسلك ايجابى للطفرات فى بعض الاحيان مع انه لم ولن يحدث الا بنسب طفيفة لن تحول كائن الى كائن اخر , فيجب اعتبار مسلكها السلبى (الية الانتخاب الطبيعى التى يؤمن بها دعاة التطور تثبت ان هناك مسلك سلبى للطفرات ينتج عنه تشوهات كبيرة الى حد ما, وصفات غير مرغوبة تؤدى الى هلاك الكائن) فى اكثر الاحيان الذى سوف يكون مترتب عليه عدم وجود تناسق بين الشكل للعام للكائن الحى ومواضع الاعضاء والحواس فى جسده وحجمها وعددها والتكامل فيما بينها وغير ذلك مما ينوب عن القبح والدمامة.
فاذا قلنا للتطوريون ذلك يقولون على الفور، أن الأحياء الذين سوف يُظهرون تلاؤماً مع الظروف الطبيعية التي يعيشون فيها سيسودون ويتكاثرون، بينما سينقرض أولئك الذين لا يمكنهم التلاؤم مع تلك الظروف•
نقول القبح والدمامة وعدم التناسق لا علاقة لها بالظروف الطبيعية ولا يمكن ان تتعارض معها او مع اى من مقومات الحياة الى الحد الذى يقضى تماما على انسان بثلاثة اعين او اربعة اذرع او بزراع اطول من زراع او بعين اكبر من عين او بكف ذات سبعة اصابع ويحكم عليه بالانقراض والفناء .
فجمال الهيئة الخارجية في الإنسان والتناسق فى المخلوقات الاخرى شيء مقصود من مبدأ الامر فالأعضاء المثناة كم قال اخى مبتلى تتخذ موضع الطرف بمقياس دقيق وكل عضو يكون نسخة طبق الاصل من العضو الاخر ويزيد الامر تعقيد اتجاه ووضع مناسب بينما الأعضاء المفردة تتوسط الجسم دائما , ولا يوجد عضو مفرد واحد يتخذ موقع الطرف و هذا التوزيع الرائع ليس له علاقة بالتكيف مع البيئة او عدم الملائمة للظروف الطبيعية لدرجة تجلب المصاعب و تهدد بالإنقراض …هل كان يضر لو أن هناك ثديا واحدا كبيرا في صدور النساء و كيف انتقل الثدي في مراحل التطور من الخلف إلى الامام دون مرحلة وسطى التى لو وجدت لايدتها الاف المتحجرات للكائنات وسيطة .
كما ان هناك حيونات بجميع الأشكال.. بعضها جميل و بعضها قبيح و بعضها في طريقه إلى الانقراض , ولكن كل مخلوق متناسق فى ذاته واعضائه تناسق معجز و بديع وهذا يمثل قمة الجمال ويمكنك ان تشعر بهذا الجمال والتناسق لو نظرت للاشكال والصور على انها منحوتات حية تنطق بالابداع والبراعة الا تحتاج هذه المنحوتات الى نحات ماهر عبقرى , وبالنسبة للقبح او التشوه فانا اقصد بالقبح ان تكون هناك مخلوقات مركبة من مخلوقات اخرى ليس لها علاقة بالتناسق او الجمال الداخلى لافراد النوع ذاته , جمال ليس له علاقة بقناعات الانواع الاخرى من المخلوقات , كان يكون هناك حيوان له اذن فيل وعنق ظرافة او حيوان له شكل وهيئة انسان ولكن بثلاثة اعين وهكذا, ولكن اختلاف الاشكال وتنوعها مع التناسق الذاتى لكل نوع على حدة فى ذاته و اعضائه عن النوع الاخر هذا فى حد ذاته يعبر عن الخلق والابداع والتنوع المقصود عن ارادة وعمد وليس القبح الذى نميز به المرأة الجميلة عن القبيحة فالمرأة القبيحة متناسقة الاعضاء وفيها كل شىء متماشى مع الاخر واجمل بكثير من المخلوقات الاخرة المغايرة للانسان طبقا لقناعة الانسان وحكمة على الاشياء , والخنزير اجمل حيوان على ظهر الارض طبقا لقناعته الذاتية وهكذا , فلماذا لم يمتد القبح ليشمل التناسق وكافة لاشياء الاخرى التى لا علاقة لها بالظروف البيئية ويمكن لبعضها ان يبرر لخنزير الحكم على خنزير اخر بانه مسخ او مشوه او لانسان الحكم على انسان اخر بانه نسخة من فرانكشتاين او مستر هايد وليس قبيح من نظرته النسبية فهناك دقة للحكم وهذا النوع من التشوه الذى ذكرته انفا ومثلت عليه يمكن ان يميزه و يشعر به اى انسان فلا داعى للجدال والمطال فكلا مهىء لما خلق له وليس فى الامكان ابدع مما كان كما ان وجود قناعات شخصية خاصة بكل نوع عن الاخر تعبر عن التناسق والاحكام من جانب اخر التناسق بين النوع وقناعاته.
والغريب ان عدم التلائم البيئى الذى يركن اليه معتقدى التطور كآلية لما يسمى بالانتخاب الطبيعى سوف تمر به كل الكائنات على سطح الارض.
فكما يعتقد دعاة التطور , التطور يحدث بالتدريج وعلى مدى عشرات الالاف من السنين خلال العديد من المراحل المتتابعة الموزعة على الاجيال المتعاقبة من الكائن الاول جيل يتبعه جيل حتى نصل الى الكائن الاخير … يعنى ذلك ان كل عضو او جهاز …. الخ غير مكتمل , سوف يكون فى بدايته احد مقومات القبح والتشوه الاساسية , لانه لن يخرج عن كونه نتوء او زائدة ليس لها فائدة وخصوصا فى الاعضاء ذات الوظائف الحيوية كاجنحة الطيور ومشفر الفيل (الخرطوم) الشى الذى سوف يحفز الانتخاب الطبيعى للقيام بوظيفته المقدسة فى القضاء على المخلوق ومحوه من سجل الوجود وخصوصا اذا كان الكائن سوف يمكث ويظل على تلك الحالة المجسدة للقبح والعشوائية حتى مراحل التطور الاخيرة التى ياخذ العضو فيها شكله النهائى الذى يمكنه من ممارسة مهامه على مدى عشرات او مئات الالاف من السنين .
والاولى من كل ذلك بالفناء والاقصاء الخلية الاولى التى لا يمكن ان تكون قد بلغت غاية الكمال , حتى تكون فى منأى عن مقصلة الانتخاب الطبيعى ! , هذا اذا سلمنا بطريقة فوق العقل بخلية اولى ومقصلة انتخاب ؟ , وبالتالى اذا انطبق الانتخاب الطبيعى على اجيال الخلية الاولى المتعاقبة عنها , فأقصى بعضها وترك البعض الاخر , فيجب ان ينطبق على الخلية الاولى بدرجة اكبر , فلا يمهلها للاستمرار , ولو لبعض دقائق , فالمفروض ان الاجيال التى لم تستطيع ان تقاوم مقصلة الانتخاب , هى الارقى والاقوى والاشد ثباتا , فى نفس الوقت الذى فيه الخلية الاولى , الاضعف والاقل ثباتا والاكثر تهافتا , الا اذا كان سلم التطور يسير فى اتجاه معكوس , وبالاخص اذا اعتبرنا الظروف القاسية المشتمل عليها جو الارض البدائى , مع الاشعاعات الضارة كالاشاعة البنفسيجية , والمواد السامة , والمناخ المضطرب , وعدم وجود اليات للتوازن او اطراف للتكافل , الكفيلة بالقضاء على اى حياة بدائية , خصوصا اذا كانت هذه الحياة غير مجهزة باليات للتكيف او التعامل مع مثل هذه الظروف القاسية .
كما ان الانتقاء الطبيعي , كما قال الكاتب هاون يحيى فى خديعة التطور : ليس لديه أي وعي ؛ لأنه لا يملك إرادة يمكن أن تقرر ما ينفع الكائنات الحية وما يضرها. ولهذا لا يستطيع الانتقاء الطبيعي أن يفسر النظم البيولوجية , والأعضاء الحية التي تتسم بقدر من التعقيد يتعذر تبسيطه. وتتكون هذه النظم والأعضاء نتيجة تعاون عدد كبير من الأجزاء، وهي تصبح عديمة النفع إذا فُقد ولو عضو واحد منها أو صار معيباً (فمثلاً: لا يمكن أن تعمل عين الإنسان ما لم تكن موجودة بكل تفاصيلها). وبالآتي فمن المفترض أن تكون الإرادة التي جمعت كل هذه الأجزاء معاً قادرة على أن تستقرأ المستقبل بشكل مسبق وتستهدف مباشرة الميزة التي ستكتسب في المرحلة الأخيرة. وبما أن آلية الانتقاء الطبيعي لا تمتلك وعياً أو إرادة، فلا يمكنها أن تفعل أي شيء من هذا القبيل. وقد أدت هذه الحقيقة التي تنسف نظرية التطور من أساسها إلى إثارة القلق في نفس دارون، الذي قال:
إذا كان من الممكن إثبات وجود أي عضو معقد لا يُرجَّح أن يكون قد تكَّون عن طريق تحورات عديدة ومتوالية وطفيفة، فسوف تنهار نظريتي انهياراً كاملاً.
وقد اعترف أحد دعاة التطور الأتراك، أنكين قورور، باستحالة تطور الأجنحة بقوله:
إن الخاصية المشتركة في العيون والأجنحة هي أنهما لا تؤديان وظائفهما إلا إذا اكتمل نموهما. وبعبارة أخرى، لا يمكن لعين نصف نامية أن ترى؛ ولا يمكن لطائر أجنحته نصف مكتملة أن يطير. وفيما يتعلق بالكيفية التي تكونت بها هذه الأعضاء، فإن الأمر ما زال يمثل أحد أسرار الطبيعة التي تحتاج إلى توضيح. وما زالت الكيفية التي تكوَّن بها هذا التركيب المثالي للأجنحة نتيجة طفرات عشوائية متلاحقة تعتبر سؤالاً يبحث عن إجابة؛ إذ لا توجد وسيلة لتفسير الكيفية التي تحولت من خلالها الأذرع الأمامية للزواحف إلى أجنحة تعمل على أكمل وجه نتيجة حدوث تشويه في أجنتها (أي طفرة)
وفوق ذلك ان هذه الاجنحة المشوهة لا يمكن تؤدى اى وظيفة فى نفس الوقت الذى حرمت فيه الاطراف الامامية من وظيفتها , وبذلك سوف تشكل عبئا شديدا على الكائن بلا فائدة وتحرمة من وسيلة هامة للدفاع اوالهجوم ، وفوق كل ذلك وذلك لا يُعد امتلاك الأجنحة أمراً كافياً لطيران الكائن البري؛ إذ تفتقر الكائنات البرية إلى العديد من الآليات التركيبية الأخرى التي تستخدمها الطيور في الطيران. فعلى سبيل المثال: عظام الطيور أخف بكثير من عظام الكائنات البرية، كما أن رئة الطيور تعمل بشكل مختلف تماماً، وتتمتع الطيور بجهاز عضلي وعظمي مختلف وكذلك بجهاز قلب ودورة دموية على درجة عالية من التخصص. وتعتبر هذه الميزات متطلبات ضرورية للطيران يحتاجها الطائر بنفس قدر احتياجه للأجنحة. ولا بد أن تكون كل هذه الآليات قد نشأت معاً وفي نفس الوقت؛ إذ من غير الممكن أن تكون قد تشكلت تدريجياً عن طريق التراكم. ولهذا السبب، تعتبر النظرية التي تؤكد على تطور كائنات اليابسة إلى كائنات جوية نظرية مضللة تماماً.
وهنا يتبادر إلى الذهن سؤال آخر: حتى إذا افترضنا أن هذه القصة المستحيلة صحيحة، لماذا -إذن- لم يتمكن دعاة التطور من العثور على أية متحجرات بنصف جناح أو بجناح واحد تدعم قصتهم؟
اذن لا مفر لاى كائن على سطح الارض او مهرب سواء كان فى الماضى البعيد او القريب من مقصلة الانتخاب الطبيعى .

ثانيا:
العشوائية تنوب عن العشوائية و لن تنتج شىء سوى العشوائية ولن ينتج عنها سوى عشوائية وهذا ما تقوله اقل مبادىء الفيزياء , والنظام هو الاخر ينوب عن النظام , والا لن يكون هناك فرق بين النظام وبين الفوضاوية وكيفية الوصول لايا منهما , ولكى اغير نظام من نظام الى نظام اخر مختلف عنه تماما جملة وتفصيلا , لابد من هدم النظام الاول واعادة بنائه وتشكيله من الاساس , فى اطار خطة مدروسة , تحت رؤية وغاية جديدة , لا العبث فى مفرداته , الشىء الذى لن ينتج سوى شذوذ فى وسط متجانس , فلو جئت بقصة تاريخة وطلبت من انسان ليس لديه خلفية فى التاريخ او موهبة فى التاليف او حتى المام بالقراءة والكتابة ان يحولها الى قصة بوليسية باعادة ترتيب الحروف والجمل عشوائيا فسوف نجد ان اعادة ترتيبه لحروف كل كلمة سوف يؤدى لا الى افساد الكلمة ! , بل الى افساد كل فقرة من فقرات القصة تحوى هذه الكلمة حتى ينتهى الامر بسجل لا يحتوى على اى جملة مترابطة بل كلمات مبعثرة هنا وهناك , ناهيك على ان يكون هناك كلمة مترابطة فى الاساس , بل ان الامر اكثر خطورة من ذلك فلو جئت بجملة مفيدة ولتكن (جمهورية مصر العربية) وطلبت من انسان ان يحولها تدريجيا (خطوة خطوة) الى جملة اخرى مختلفة فى المعنى فليس للانسان مفر من افساد اللفظ الاول , فتغيير ترتيب حرف واحد سوف يؤدى الى ذلك باسرع مما نتصور , وتصبح الجملية المفيدة مقتصرة على (مصر العربية) اما اللفظ الاول (جمهورية) فسوف يفقد معناه دون ان يحصل على معنى اخر , ولابد للانسان ان يحاول اعادة ترتيبه عشرات المرات حتى يحصل على معنى مفيد وان حصل على معنى مفيد يمكن ان يفاجىء بان هذا المعنى لا يظهر اتفاق او تجانس مع اركان الجملة التى نجت من العبث , ويسرى ذلك الاشكال على كل الفاظ الجملة , ويكفى فيه لفظ واحد يفقد معناه لينتهى كل شىء ولو قسنا ذلك عمليا على عضو معقد التركيب كالعين وغيره من اعضاء متراكبة , ففرضنا ان بعض طبقاته وانسجته المتوالية نشأت عن طفرات وتحتاج الى طفرات اخرى ليتم كامل البناء ويأخذ شكل نهائى فان الانسجة الاولى او بعضها معرض هو ايضا للطفرات وتغير التركيب , ليصبح لها تركيب مخالف للانسجة التى كان تتجانس معها و تكملها , لتصبح نغمة نشاذ فى سيفونية متناسقة , فى النفس الوقت الذى يمكن ان ينشىء نسيج شاذ من ناحية اخرى , يفصل بين كل طبقة او مجموعة من الطبقات وبين المجموعات الاخرى , التى لابد ان تتكافل وتتكامل معها ليكون الجميع شىء واحد , مما يجعل الانسجة المكونة للعين غير ذات فائدة , وهذا الامر بالطبع وارد ويمكن تشبيه بانسان اتى بصدوق ووضع فيه عشرات الحروف الابجدية ثم اخذ فى تحريكه على امل ان تكون هذه الحروف مع بعضها البعض مع الحركة العشوائية لفظ , وليكن لفظ التطور فان ساعدت الصدفة على توالى الحروف الثلاث الاول من (اللفظ) , فهناك احتمال اكبر من الاحتمال الاول بمراحل عديدة تحت نفس الظروف والاسباب لان تتبعثر الحروف مرة اخرى وتنفصل عن بعضها البعض , ويكفى انفصال حرف واحد فينهار النظام ويتلاشى , فى نفس الوقت الذى يمكن ان يضاف فيه حرف لا علاقة له باللفظ ويزيد من الطين بلة ان يفصل هذا الحرف بين المقطع الاول والثانى او الحرف الاول والثانى او الحرف الثانى والثالث …. وهكذا فاذا كان الحروف فى الصندوف تتكون من (28) حرف والحروف المكونة للفظ (التطور) تتكون من (5) حروف فان احتمال اضافة الحركة العشوائية للحرف الرابع (ف) الى احتمال اضافة حرف خاطىء من الحروف الباقية يكون على الاقل بنسبة 1 : الى عدد لا يقارن , فى نفس الوقت احتمال ثبات الحروف على ما هى عليه (سواء التى كانت موجود فى الاصل او اضيفت بعد ذلك) الى نسبة تبعثرها واضافة حروف اخرى تعوق وتضحد معناها يكون بنسبة على الاقل 1: الى عدد بالغ الضخامة لكل حرف على حدة , ولو دققنا اكثر نجد ان احتمال اضافة حرف صحيح الى احتمال تبعثر نفس الحرف على الاقل 1: الى عدد هائل , وتسرى هذه الاحتمالات على كل حرف فكل حرف صحيح احتمالات اضافته ضئيلة للغاية فى نفس الوقت الذى فيه احتمالات اضافة حرف مخالف له اواحتمالات اقصائه عن بنيان اللفظ كبيرة للغاية ولو جمعنا احتمالات الصواب الى احتمالات الخطأ والانهيار لكل الحروف وليس حرف واحد سوف نحصل على نسبة تكاد تكون منعدمة الى رقم لا يمكن تصوره.
ولو ناقشنا النتائج السابقة فى اطار العلم بشىء من التخصص نجد ان القانون الثانى للديناميكا الحرارية يؤيد كل ذلك بطريق لا يدع مجالا للشك “فكل نظام سوف يتسارع اليه الخلل مع مرور الزمن طبقا للقانون الثانى وحتمية هذا القانون سوف تتحقق بشكل اسرع فى الكائنات الحيه عنها فى الكائنات غير الحية ويمكن ان نرى ذلك القانون فعليا فى سيارة تركت عدة سنوات فى الصحراء.
فنجد ان كلما تفترضه نظرية التطور يتناقض مع ما تتجه اليه افترضات القانون الثانى للديناميكا الحرارية .
يقول العالم رَس: إن المراحل المعقدة، التي تمر بها الحياة في تطورها تُظهر تناقضات هائلة مع ما تتجه إليه افتراضات القانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية. فبينما يقر هذا القانون بأن هناك اتجاهاً دائماً وغير عكسي نحو الخلل والاضطراب تفترض نظرية التطور أن الحياة تتخذ أشكالاً أرقى وأكثر تنظيماً باستمرار وبمرور الوقت.
يقول عالم آخر من المؤمنين بهذه النظرية، وهو روجر ليوين،، في إحدى المقالات بمجلة العلم: : (Science)
تتمثل إحدى المشكلات التي واجهها علماء الأحياء في التناقض الصريح بين نظرية التطور والقانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية؛ ذلك أن النظم -سواء الحية أو غير الحية- يجب أن تبلى بمرور الوقت لتصبح أقل تعقيداً وانتظاماً وليس أكثر كما تزعم النظرية.
ويقر عالم آخر من المؤمنين بالنظرية، وهو جورج سترافروبولوپ، باستحالة تكون أشكال من الحياة بصورة تلقائية طبقاً للقانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية، وعدم جدوى الفرض القائل بوجود وتكون أشكال معقدة من الكائنات الحية في ظل الظروف الطبيعية. حيث يقول في إحدى المقالات المنشورة بمجلة (American Scientist) المعروفة جيداً بمناصرتها لنظرية التطور: في ظل الظروف الطبيعية، لا يمكن أن يتكون أي جزيء عضوي معقد التركيب تلقائياً، بل إنه يجب أن يتحلل طبقاً للقانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية. وفي الواقع، فإنه كلما زاد تعقيد تركيب الخلية الحية أصبحت أقل ميلاً للاستقرار على حالها، وبالتالي يصبح من المؤكد -إن عاجلاً أو آجلاً- أن تؤول إلى التحلل والتلاشي. إن عملية التمثيل الضوئي- وهى شكل من أشكال الحياة- والعمليات الحيوية الأخرى، بل والحياة ذاتها، لا يمكن فهمها وتفسيرها على ضوء معطيات القانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية أو أي فرع آخر من العلوم، على الرغم من المحاولات الخاطئة – المتعمَّدة أو غير المتعمَّدة- لتفسيرها بالفعل” (خديعة التطور- هارون يحيى)

وبصرف النظر عن كل ذلك اذا كان الانتخاب الطبيعى سوف يقصى الافراد الضعيفة والمشوهة من الكائنات الحية ويحرمها من التناسل و التكاثر , و هو الحل السحري لمشكلة تنظيم وتعقيد المخلوقات عند دوكينز وغيره من الملحدين و دعاة التطور, فهناك الكثير من الاشياء التى تعبر عن النظام المعجز , والابداع الفائق والتعقيد الشديد والتصميم الفريد , دون ادنى تدخل لهذه الالية التخيلية , لو سلمنا بوجودها , فلو نظرنا لاجنحة الفراشات على سبيل المثال , نجد انها تقوم بوظيفة حيوية هامة لا يمكن الاستغناء عنها لهذا النوع من المخلوقات فهى تمكنها من التحليق والطيران والمناورة من اجل الحصول على الغذاء والهروب من الاعداء , لكن لو دققنا فى الاجنحة نفسها , نجد ان لها صفات متعلقة بالناحية الجمالية والابداعية بعيدة تماما عن الناحية الوظيفية من تحليق وطيران , وبالتالى لا علاقة لها بالانتخاب الطبيعى من قريب او بعيد (لا يمكن ان تشكل له مسرحا او تعطى له مجالا), وعليه سوف يكون امر التنظيم والتصميم ملقى بكامله على عاتق الصدفة والصدفة وحدها , ويكفينا نظرة متاملة لتناغم وتناسق رسومات وخطوط الوان هذه الاجنحة التى تبدو كانها لوحات فنية متنقلة ساحرة الجمال يعجز عن تقليدها او محاكتها أعظم رسامي البشر لنتيقن بان هناك غاية وارادة وعمد , وان شككنا فى ان احد هذه اللوحات قد يكون نتاج الصادفة المحضة , فلا يمكن ان نشك بان ال20 الف لوحة الباقية حسب عدد انواع الفراشات هى مظهر من مظاهر قدرة فائقة وارادة عليا.

٢٠١٢٠٨٠١-١٨٥٨٥٠.jpg

٢٠١٢٠٨٠١-١٨٥٩٣٢.jpg

٢٠١٢٠٨٠١-١٩٠٣٢٠.jpg

٢٠١٢٠٨٠١-١٩١٨٣١.jpg

نشوء بعض الخصائص والصفات العارضه وتوريثها

القول بحدوث نشوء لبعض الخصائص والصفات العارضة ثم توريثها في النسل هو قول يرفضه علم الوراثة الحديث.

فكل صبغة لا تكمن في الناسلة ولا تحتويها صبغة من صبغاتها فهي صفة عارضة لا تنتقل إلى الذرية بالوراثة.

إن الانتخاب الطبيعي لأجل هذا لا يصلح لتعليل مذهب النشوء- أو مذهب التطور- لأنه يعلل زوال غير الصالح ولا يعلل نشأة المزايا الموروثة بين الأفراد، والقائلون بالطفرة يقصدون أن الحيوان الذي لم يكن له عين، فجأة بواسطة الأشعة تكون له تلك العين!!!!

لقد ثبت لدى المختصين أن الأشعة السينية تغير العدد في الناسلات لكن أثر الأشعة تغيير لما هو موجود لا لإنشاء ما ليس له وجود، فعدد ناسلات القرد غير عدد ناسلات الإنسان، والأشعة لا تؤثر إلا في الناسلات الموجودة فضلاً عن أن تُحدث هذه الأشعة التي لا عقل لها ولا إدراك، عقلاً للإنسان يمتاز به عن القرد وغيره من سائر الحيوانات. إن الأشعة تؤثر على الناسلات تأثيراً أقرب إلى التشويه منه إلى الإصلاح كما يحدث من الأشعة الذرية.

وإلى جانب مخالفة علم الوراثة لنظرية داروين فإن التجربة تنقصه فهاهم اليهود والمسلمين من بعدهم يختنون أبناءهم، ولكن ذلك كله لم يُسبب أن وُلد أطفالهم بعد مرور السنين مختونين.

سؤال للملاحده عن التكيّف

= لو كانت النظرية حقاً لشاهدنا كثيراً من الحيوانات والإنسان تأتي إلى الوجود عن طريق التطور، لا عن طريق التناسل فقط، وإذا كان التطور يحتاج إلى زمن طويل فذلك لا يمنع من مشاهدة قرود تتحول إلى آدميين في صورة دفعات متتالية كل سنة، أو كل عشر سنوات، أو كل مائة سنة!!

= لو سلمنا أن الظروف الطبيعية والانتخاب الطبيعي قد طورت قرداً إلى رجل –مثلاً- فإنا لن نسلم أبداً بأن هذه الظروف قد قررت أيضاً أن تُكوِّن امرأة لذلك الرجل ليستمرا في في التناسل والبقاء مع الموازنة بينهما….ولأن ذلك الرجل – مثلاً – الذي تطور إلى قرد سيموت ولن يكون له نسل لأنه لا يمكن أن يتزوج قردة، ولو تزوج قردة لما أنجبت له…. وهكذا يموت ولا يبقى.

= إن القدرة على التكيف التي نشاهدها في المخلوقات – كالحرباء – مثلاً التي تتلون بحسب المكان هي مقدرة كامنة في تكوين المخلوقات….. فمثلاً إذا جاءت ظروف حارة عرق جسم الإنسان، بينما إذا أنزلنا حجرة من بلد إلى بلد أخرى في الصيف فإنها لن تعرق لأنه لم يُخلق معها غدد عرقية…. فتكيف الجسم بالعرق عند درجة حرارة معينة.
وإذا تعود الإنسان رفع الأثقال، فإن عضلاته تقوى وإذا رفع الإنسان الأثقال بالعصا مع مرور الوقت تضعف وتنكسر…. فالتكيف الموجود في العضلات صفة كامنة تخلق مع الإنسان ولا تكونها الظروف الطبيعية.
إن القدرة على التكيف ليست صفة متطورة كما يزعم الدارونيون وإلا كانت البيئة فرضت التكيف على الأحجار والأتربة وغيرها من الجمادات.

= تمتاز الضفادع على الإنسان بمقدرة على الحياة في البر والماء، كما تمتاز الطيور عليه بمقدرة على الطيران المباشر والانتقال السريع وذلك بدون آلة، كما أن أنف الكلب أكثر حساسية من أنف الإنسان، فهل أنف الكلب أكثر رقياً من أنف الإنسان؟ وهل الضفادع والطيور أرقى من الإنسان في بعض الجوانب؟
ثم أن عين الجمل أو الخيل أو الحمار أو القط ترى في النهار وفي المساء على السواء في حين تعجز عين الإنسان عن الرؤية في الظلام ….كما أن عين الصقر أشد حدة من عين الإنسان….. فهل الصقر أو الحمار أرقى من الإنسان؟!!!
وإذا أخذنا الاكتفاء الذاتي أساساً للرقي كما هو بالنسبة لحال الدول فإن النبات عندئذ يفوق الإنسان وجميع الحيوانات. لأنه يصنع طعامه وطعام غيره دون أن يحتاج لغذاء من غيره.

هل جمال الطبيعة تطور في طبيعة الجمال ؟

“إن الله جميل يحب الجمال ” ..قاله النبي صلى الله عليه وسلم
كثيرا ما يكون الجمال أبعد غورًا وأكبر أثرًا من التصميم الذي يربط النتائج بمقدماته أو القانون بالمدخلات المتغيرة ..إنه شيء يبهج الوجدان في الأعماق..ويستخرج مكامن المشاعر لتجيش بالطرب والراحة والسعد وحب الخلود ، لنيل أكبر حظ من إمتاع النفس , إنه شيء تمتزج فيه العاطفة والفكر في إطار من الذوقيات حيث العناصر المتباينة لتوليف لوحة متناسقة ينطبع حال إدراكها شعورٌ من الأنس والفرح أصدق ما يوصف به أنه جميل أيضا! ..تأمل هذا الذي يسمى طائر الجنة bird of paradice ..

٢٠١٢٠٧١٥-١٢٥٤٣٢.jpg

استمر في القراءة

(فى عبارة عن أسئلة)العلماء يرسلون الصواعق على الملاحدة وأساطير الإلحاد

من فيلم خلق الإنسان :

بويضة المرأة

في جسم المرأة ؛ وبجهازها التناسلى يوجد المبيض ؛ بحيث تشاء الارادة التى أعدته وجهزته ليكون مكاناً معداً لأن تخلق البويضة فى هذا المكان .. وعلي البويضة ان تنتقل عن طريق شعيرات تدفعها لتدخل الرحم عن طريق قناة تسمى قناة فالوب ” Fallop ” ولسوف تقطع هذه المسافة الطويلة حتى تصل الى الرحم .
وتخرج البوبضة من المبيض مرة واحدة كل شهر ؛ تخرج عليها التاج المشع ؛

٢٠١٢٠٧١٢-٢٢٠٦٠٢.jpg

ويبدأ أنبوب فالوب بالحركة الدؤبة للامساك بالبويضة الناضجة قبل خروجها من المبيض بوقت قصير ؛ فيكون لهذا الانبوب لمسات خفيفة على المبيض ؛ كنوع من انواع البحث ؛ ونتيجة هذا البحث يجد ” Fallop ” البويضة الناضجة فيسحبها لداخلة لتبدأ رحلة خلية البويضة ..
استمر في القراءة

الكائن بين الرغبة والضرورة

٢٠١٢٠٧١٢-١٥٣٢٠١.jpg

٢٠١٢٠٧١٢-١٥٣١٢١.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم اغفر لى ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم
الحساب

التطور بين الرغبة و الضرورة

الملحدون الذين يرون أن الإنسان والحياة وجدت
بالصدفة من الطبيعة وتطورت وفق الاحتياجات والضرورات حتى وصلت لما عليه ألان ..
لو كلفوا انفسهم معاناة التفكير الموضوعى بضع دقائق لظهر لهم خطأ تلك الفرضيات فالبداهة تقول لو كان للكائن أو الضرورة تدخل في مراحل التطور لكانت الصفات المسئولة عن البقاء والاستمرار هي أول ما تتطلع إليه الكائنات الحية في مسعاها نحو التطور ..
تليها الصفات الأخرى بصرف النظر عن ماهيتها..
فالكائنات الحية يجب ان تركز كل جهودها وطاقاتها في سبيل الحصول على صفات القوة والمنعة ومستلزمات البقاء قبل أن تتطلع إلى اى شيء آخر (صفات الشكل والهيئة أو الجمال والحسن) , لكون البقاء هو الضرورة الأولى حسب الترتيب المنطقي للأولويات , الذى عدم تحققه يعنى عدم تدخل رغبة الكائن فى تسيير العملية (التطور) او صحة هذه الفرضية (الضرورة) وبالتالي خطأ النظرية وهذا ما نراه بالفعل ظاهرا فى العديد من الكائنات الحية كالفراشة والحوت والأسماك الصغيرة …الخ .
فالفراشة التي تتسم بقدر كبير من الجمال تعانى من الضعف الشديد وعدم القدرة على تحمل الظروف القاسية ..
فلو كان التطور صحيحا و يسير حسب الرغبة وما تقتضيه الضرورة لأعطى هذه الحشرة الصفات التي تشد من أزرها وتقوى شوكتها وتعطيها القوة والمنعة قبل الالتفات إلى اى شيء آخر ..
استمر في القراءة

لماذا لم تتطور القردة الحالية الى بشر ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم اغفر لى ولوالى وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب
لماذا لم تتطور القردة الحالية الى بشر ؟
لماذا اكتفت الطبيعة بتطور القرد القديم وحوّلته إلى بشر، في حين مازالت بقية القرود تتزاوج وتنجب قروداً عن قرود ؟ ولماذا قرودنا الحالية لا تتطور إلى بشر؟ ولماذا البشر لم يتطوروا إلى جنس آخر أكثر تحضرا , على فكرة داروين يقرر مشروعية كل هذه التساؤلات بقوله : ” في فترة ما في المستقبل، ليست بعيدة بمقياس القرون، يكاد يكون مؤكدا أن الأجناس المتحضرة من البشر ستتمكن من استئصال الأجناس الهمجية والحلول محلها في كل أنحاء العالم. وفي نفس الوقت، ستكون القردة الشبيهة بالإنسان قد استؤصلت بلا شك. وستكون الهوة الفاصلة بين الإنسان وأقرب الكائنات إليه أكثر اتساعا، وفي النتيجة لا يبقى هناك إلا الأعراق الأكثر تمدنا حتى من الأعراق الأوروبية… ثم قردة من أنواع البابون التي هي أوطأ من الزنوج ومن سكان استراليا الأصليين ” .
فهل توقف التطور؟
ام تجمدت القناعات ؟
استمر في القراءة