خلق الانسان الدليل المادى الاول على وجود الله سبحانه وتعالى

خلق الانسان اكبر دليل على وجود الله

اذا اردنا ان نبدا بالادلة المادية على
وجود الله تعالى فلابد ان نبدا بالخلق لانه الدليل الذى نراه جميعا امام اعييننا
ليلا ونهارا ونلمسه ايضا لاننا نعيشه
فالبداية هى ان هذا الكون بكل ما فيه قد
وجد اولا قبل ان يخلق الانسان وتلك قضية لا يستطيع احد ان يجادل فيها
فلا احد
يستطيع ان يقول ان خلق السموات والارض قد حدث بعد خلق الانسان بمعنى ان الانسان جاء
ولم تكن هناك ارض يعيش عليها ولاشمس تشرق ولا ليل ونهار ولا هواء يتنفسه

 

بل ان الانسان جاء وكل شىء قد أعد له قبل ان يوجد بل ان هناك اشياء اكبر من قدرة
الانسان خلقت وسخرت لتخدمه وتعطيه كل متطلبات الحياة بدون مقابل واشياء اخرى خلقت
وسخرت للانسان تعطيه ما يشاء ولكنها محتاجة الى جهد الانسان وعمله وذلك حتى تتم
عمارة الارض
إذن
لااحد يستطيع باستخدام العقل وحده ان يجادل ان هذا الكون
قد خلق واعد لحياة الانسان قبل ان يخلق الانسان نفسه فإذا جاء الحق سبحانه وتعالى
وقال لنا
” هو الذى خلق لكم ما فى الارض جميعا ثم استوى الى السماء فسواهن سبع
سموات وهو بكل شىء عليم”
سورة البقرة الاية 29

فلا يستطيع احد بعد ذلك ان
ينكر ان الكون قد ثم خلقه قبل خلق الانسان ثم تاتى الاية الكريمة
“وإذا قال ربك
للملائكة إنى جاعل فى الارض خليفة”
سورةالبقرة الاية 30
فتؤكد ان الكون أعد
للانسان قبل ان يخلق وهذه قضية يؤكدها العقل ولا يستطيع ان يجادل فيها
وبذلك
نكون قد وصلنا الى النقطة الاولى وهى
ان الله سبحانه وتعالى بكمال صفاته وقدراته
قد خلق هذا الكون ونظمه غير مستعين بأحد من خلقه ولا محتاج لأحد من عباده واننا نحن
جميعا اى البشر قد جئنا الى كون معد لنا اعدادا كاملا
ولكن قدرة هذا الكون لا
تخضع لنا ولا لقدراتنا بل هى اكبر من هذه القدرات بكثير
فالشمس مثلا اقوى من
قدرة البشر جميعا وكذلك الارض والبحار والجبال
إذن فلابد من ان تكون هذه الاشياء
قد أخضعت لنا بقدرة من خلقها
وهو الله سبحانه وتعالى وليس بقدرتنا نحن
انها
مسخرة لنا ولا تستطيع ان تعصى امرا
فالشمس لا تستطيع ان تشرق يوما وتغيب يوما
حسب هواها لتعطى الدفء ووسائل استمرار الحياة لمن تريد وتمنعه عمن
تشاء

والهواء لا يستطيع ان يهب يوما ويتوقف يوما
والمطر لا يستطيع ان
يمتنع عن الارض فتنعدم الحياة ويهلك الناس
والارض لا تستطيع ان تمتنع عن انبات
الزرع
ولا تستطيع البشرية كلها ان تدعى
ان لها دخلا فى خلق هذه الاشياء ولا
فى مهمتها ولا فى استمرارها فى عطائها
فهذا كله لا يخضع لارادة البشر
فاذا
جئنا الى الانسان وجدناه هو الاخر لابد وان يشهد بان له خالقا وموجدا
فلا يوجد
من يدعى انه خلق انسانا ولا من يدعى انه خلق نفسه

الرد على بعض الشبهات
والمفتريات
عرفنا ان قضية الخلق محسومة لله سبحانه وتعالى لا يقبل فيها جدل
عقلى
ولكن إذا جاء بعض الناس وقالوا ان الكون خلق بالمصادفة
نقول لهم ان
المصادفة لا تنشىء نظاما دقيقا كنظام الكون الذى لم يختل رغم مرور ملايين
السنين
وإذا جاء بعض العلماء الملحديين ليدعى انه كانت هناك ذرات ساكنة ثم تحركت
وتكثفت واتحدت
نقول لهم ومن الذى اوجد هذه الذرات ؟ ومن الذى حركها من
السكون؟
وإذا قيل إن الحياة بدات بخلية واحدة فى الماء نتيجة تفاعلات
كيماوية
نقول: ومن الذى اوجد هذه التفاعلات لتصنع هذه الخلية؟
ونحن لن ندخل
مع هؤلاء فى جدل عقيم وانما نقول لهم
“ان من اعجاز الخالق انها انبانابهم قبل
ان ياتواوانباءنا ان هؤلاء مضلون اى ليسوا على حق ولكنهم على ضلال
وفى ذلك يقول
الحق سبحانه وتعالى
“ما اشهدتهم خلق السموات والارض ولا خلق انفسهم وما كنت متخذ
المضلين عضدا

وإذا جاء بعض المضللين ليضل الناس بنظريات كاذبة عن اصل خلق
الانسان مدعيا ان اصل الانسان قرد
نقول له هذه النظرية يملؤها الغباء فنحن لم
نشهد قردا تحول لانسان وإذا كان اصل الانسان قردا
فلماذا بقيت القرود على حالها
حتى الان ولم تتحول الى بشر؟
ومن الذى منعها ان يحدث لها هذا التحول ما دام قد
حدث فى الماضى؟
ولقد نسى هؤلاء المضللون الاغبياء ان الوجود لابد وان يكون من
ذكرا وانثى
والا انقرض النوع لانه لن يحدث تكاثر

وبدون الدخول فى جدل لا
يفيد نقول لكل من جاء يتحدث عن خلق السموات والارض وعن خلق الانسان مدعيا
ان
الله ليس هو الخالق
نقول له أشهدت الخلق؟ فإذا قال لا نساله ففيم تجادل
وانت لم تشاهد شيئا ولم ترى شيئا؟
ان قضية الخلق محسومة لله سبحانه وتعالى لانه
هو وحده سبحانه الذى قالا لإنه خلق
ولم يأت احد ولن يجرؤ احد على ان يدعى انه
الخالق
وإذا كان هناك قوة اخرى قد اوجدت هذا الكون كله فلماذا لم تعلن عن
نفسها؟
ان الكفار انفسهم لم يستطيعوا ان يجادلوا فى قضية خلق الله لكل شىء فى
الكون من سموات وارض وانسان
وحيوان وزرع وماء وشمس ونجوم الخ

قال الله
تعالى فى سورة العنكبوت
“ولئن سألتهم من خلق السموات والارض وسخر الشمس والقمر
ليقولن الله فأنى يؤفكون

ثم يقول الحق تبارك وتعالى فى نفس السورة
“ولئن
سالتهم من نزل من السماء ماءا فأحيا به الارض من بعد موتها ليقولن الله
وهذه
الايات نزلت فى الكافرين والمشركين وهم رغم كفرهم وإشراكهم لم يستطيعوا ان يجادلوا
فى خلق الكون والانسان
إذن فقضية الخلق محسومة لله لانه سبحانه وتعالى هو الذى
خلق كل شى
وهو الذى يخبرنا بأنه خالق كل شىء
يقول سبحانه وتعالى
“ذالكم
الله ربكم لا اله الا هو خالق كل شىء فأعبدوه وهو على كل شىء وكيل
فما من شىء فى
هذا الوجود الا وهو سبحانه وتعالى خالقه
ولنأخذ هذه القضية فى كل ما حولنا فى
هذا الكون تأخذ مثلا
شجرة الخشب التى تعطينا كل الاخشاب التى نستعملها فى بيوتنا

هذه الشجرة من اين جاءت؟
تسال تاجر الخشب من اين جاءت؟ يقول من السويد وتسأل
اهل السويد يقولون من الغابة
وتذهب الى الغابة فيقولون لك من شتلات نعدها وتسال
من اين جاءت هذه الشتلات؟
فيقولون انها من جيل سابق من الاشجار والجيل السابق من
جيل سبقه
وهكذا وتظل تمضى حتى تصل الى الشجرة الاولى التى اخذ منها هذا
كله
من الذى اوجد الشجرة الاولى؟؟
إنه الله فلا احد يستطيع ان يدعى أنه خلق
الشجرة الاولى او اوجدها من عدم
فإذا انتقلنا الى باقى انواع الزرع لنبحث عن
التفاحة الاولى والبرتقالة الاولى
والثمرة الاولى وحبة القمح الاولى وشجرة القطن
الاولى نجد انها وغيرها من كل
ما تنتجه انما هو من خلق الله تعالى خلقا
مباشرا
ثم بعد ذلك استمر وجودها بالاسباب التى خلقها الله فى الكون
قد يقال
ان هناك تهجينا وتحسنا وخلطا بين الانواع لتنتج اكثر جودة
نقول ان هذا كله لا
ينفى ان الثمرة الاولى مخلوقة خلقا مباشرا من الله
وقد يدعى بعض العلماء انهم
حسنوا او استنبطوا انواعا جديدة
نقول لهم هذا لا ينفى ان الوجود الاول من الله
وانهم استخدموا ما خلق الله من العلم المتاح لهم من الله فى كل ما فعلوه ولكن احدا
لا يستطيع ان يدعى انه اوجد شىء فى الارض من عدم
فكل هذه الاكتشافات العلمية هى
من موجود ولا يوجد اكتشاف علمى واحد من عدم
واذا انتقلنا من النبات الى الحيوان
نجد ان كل الحيوان والطيور والحشرات بدات بخلق من الله سبحانه وتعالى وبخلق من ذكر
وانثى وهذه هى بداية الخلق جميعا ولا يستطيع احد ان يدعى انه خلق من عدم ذكرا وانثى
من اى نوع من النبات او الحيوان
والله سبحانه وتعالى يلفتنا الى ذلك فى القران
الكريم فيقول : ومن كل شىء خلقنا زوجين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s